قتلى وجرحى في إطلاق نار بمدينة ستراسبورغ الفرنسية (فيديو)

منشور 11 كانون الأوّل / ديسمبر 2018 - 08:39
قتيل و6 جرحى في إطلاق نار بمدينة ستراسبورغ الفرنسية
قتيل و6 جرحى في إطلاق نار بمدينة ستراسبورغ الفرنسية

أعلن وزير الداخلية الفرنسي، كريستوف كاستانير، سقوط قتيلين وما بين 7 و8 جرحى مساء الثلاثاء، في إطلاق نار في مدينة ستراسبورغ ، شرق فرنسا. وأكدت النيابة العامة الفرنسية أن الاعتداء "إرهابي".

إلى ذلك، أشارت الشرطة إلى وقوع قتيلين و11 جريحاً في حالة حرجة، موضحة أن إطلاق النار وقع وسط المدينة، قرب سوق لأعياد الميلاد، وقد تمكن المهاجم من الفرار.

من جهته، دعا عمدة المدينة السكان إلى التزام البيوت وعدم الخروج.

وقالت قناة العربية ان حالة من التدافع حصلت لحظة إطلاق النار، موضحةً أن شرطياً فرنسياً فتح النار باتجاه شخص أطلق أعيرة نارية من مكانين مختلفين.

وأضافت أن الشرطة الفرنسية تعرفت على هوية مطلق النار، لكنها لم تكشف عنها بعد، موضحاً أنه كان مدرجاً على لوائح الإرهاب.

كما أشارت إلى وجود حالة استنفار قصوى في المنطقة، وأن حوالي 10 شاحنات تقل عناصر أمنية حضرت إلى المكان.

ولفتت إلى أن 60 ما زالوا محاصرين داخل أحد المطاعم، وسط المدينة التي تنشط فيها حركة السياح والرواد في مثل هذه الفترة من السنة، بمناسبة الأعياد.

يذكر أن سوق الميلاد في ستراسبورغ معلم سياحي سنوي يجذب مئات الآلاف. وتسيّر الشرطة بشكل منتظم دوريات بين 300 من الأكشاك الخشبية في السوق.

وأفادت وكالة "فرانس برس" أن البرلمان الأوروبي الذي يتخذ من ستراسبورغ مقراً له، أغلق مع عدم تمكن أعضاء البرلمان الأوروبي والموظفين والصحافيين من مغادرة المبنى.

والبرلمان في دورته العادية حالياً مع مئات من النواب الأوروبيين والمسؤولين الذين يقومون بالزيارة الشهرية إلى ستراسبورغ من بروكسل.

يذكر أن فرنسا لا تزال في حالة تأهب قصوى بعد تعرضها لموجة هجمات في عامي 2015 و2016 أدت إلى سقوط أكثر من 200 قتيل، ونفذت بإيعاز و إلهام من تنظيم #داعش .

كما كانت أجهزة الاستخبارات الفرنسية ألمحت إلى امكانية حصول هجمات تستهدف أسواقا ومهرجانات في مناسبة عيد الميلاد، بعد ورود تهديدات من قبل منظمات إرهابية.

ويتزامن هجوم الثلاثاء مع تعرض قوات الأمن الفرنسية للضغوط بعد أكثر من ثلاثة أسابيع من المظاهرات المناهضة للحكومة.

وقد تم نشر نحو 90 ألف شرطي السبت في الجولة الرابعة من احتجاجات "السترات الصفراء".


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك