قلق أمريكي من تصاعد العنف بسوريا.. والمساعدات الأممية ضائعة

منشور 12 نيسان / أبريل 2016 - 03:11
الأمم المتحدة تفشل بإيصال المساعدات وتفشل بمنع الانتهاكات بحق المدنيين - ارشيف
الأمم المتحدة تفشل بإيصال المساعدات وتفشل بمنع الانتهاكات بحق المدنيين - ارشيف

 

يوما بعد يوم، تتفاهم الأوضاع الإنسانية في سوريا وتزداد سوءا، فيما الأطراف الدولية بقيادة أمريكا تكتفي بالتعبير عن قلقها، وتقف موقف المتفرج أمام انتهاكات يومية وقصف للمدنيين العزل يقوده نظام الأسد وحلفاؤه، رغم عملية السلام المزعومة.

 

أمريكا اكتفت بالتعبير عن قلقها الشديد من تزايد وتيرة العنف في سوريا، فيما أكدت الحكومة التركية أنه لا يمكن إتمام عملية سلام بسوريا دون قبول الشعب السوري بذلك.

 

ميدانيا، تظهر الأمم المتحدة بمظهر اللاعب الفاشل الذي يعجز عن إيصال المساعدات للمدنيين المتضررين من تزايد العنف وتصاعد أعمال الحرب، فيما الروس يمارسون ضغوطهم السياسية، تارة بالدبلوماسية وأخرى بالقصف الأعمى لمناطق المعارضة السورية، دون التمييز بين مدني وعسكري.

 

أمريكا قلقة

من جهته، قال متحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية، الاثنين، إن الولايات المتحدة "قلقة للغاية" من زيادة العنف في سوريا قبيل محادثات السلام المقررة في جنيف هذا الأسبوع، وحمل قوات الحكومة السورية مسؤولية التصعيد في القتال.

 

وأضاف المتحدث مارك تونر في بيان صحفي: "نحن قلقون للغاية من زيادة العنف في الآونة الأخيرة، وذلك يشمل أفعالا تتنافى مع اتفاق وقف العمليات القتالية".

 

وقال إن وزير الخارجية الأمريكي جون كيري عبر عن قلق الولايات المتحدة من زيادة العنف في سوريا خلال اتصال هاتفي مع نظيره الروسي سيرجي لافروف الأحد.

 

وعندما سئل عن الطرف الذي يتحمل اللوم عن الانتهاكات، قال تونر: "نعتقد أن الغالبية العظمى من الانتهاكات كانت من جانب النظام".

 

وقال إن كيري أراد التأكد من "بذل كل الجهود الممكنة من أجل دعم وترسيخ اتفاق وقف العمليات القتالية" قبل انطلاق محادثات السلام.

 

تأتي مخاوف واشنطن في الوقت الذي يرسل فيه الجيش السوري -على ما يبدو- تعزيزات إلى مدينة حلب القديمة، ما يهدد هدنة هشة قبيل الجولة الثانية من مفاوضات السلام.

 

الشعب السوري محور عملية السلام

وفي السياق ذاته، قال المتحدث باسم الحكومة التركية، نعمان قورتولموش، "إن السلام الذي لن يقبل به الشعب السوري، لا يمكن تطبيقه، حتى وإن تمت الموافقة عليه في المفاوضات".

 

جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده، الاثنين، عقب اجتماع لمجلس الوزراء في مدينة شانلي أروفة بجنوب شرقي البلاد.

 

وأضاف قورتولموش: "لا يمكن فرض أي حل لا يريده الشعب السوري بالقوة في أي مفاوضات".

 

وقال: "دعوا الشعب السوري يُقرر شكل مستقبله السياسي، إذا كان المجتمع الدولي صادقا في الوصول إلى سلام في سوريا، ليفسح المجال لعملية ديمقراطية يتم فيها تمثيل الشعب السوري بجميع مكوناته".

 

ودعا قورتولموش إلى عدم فرض أي حل سياسي على الشعب السوري، من خلال استغلال ضعفه، مؤكدا أن تركيا تتمنى سلاما عادلا ودائما وقابلا للتطبيق للسوريين، ومعربا عن رغبة بلاده في تحقيق ذلك.

 

وأعرب المتحدث عن رغبة بلاده في أن تعيش جميع مكونات الشعب السوري معا في سلام، كما كانوا منذ مئات السنيين، مشددا على ضرورة ألّا يقوم أحد باستغلال التشتت السياسي في سوريا لصالحه على حساب الآخرين.

 

ولفت قورتولموش إلى أن تركيا لها حدود مع سوريا، بطول 911 كيلو مترا، وأن كل التطورات الجارية في سوريا تهم تركيا بشكل مباشر، وفي كل المجالات، مؤكدا أن التطورات السياسية في سوريا وكل خطوة تُتخذ فيها تؤثر على تركيا بالدرجة الأولى، ومشددا أن بلاده لن تبقى متفرجة حيال التطورات السياسية كما لو أنها تجري في بلد بعيد.

 

مراوغات روسية في الميدان

أما هيئة الأركان العامة للجيش الروسي الذي يقدم دعما جويا للجيش السوري، فقالت، الاثنين (11 أبريل نيسان)، إنه لا توجد خطط لاقتحام مدينة حلب السورية، برغم احتشاد الآلاف من مقاتلي جبهة النصرة حول المدينة.

 

واندلع قتال بين المعارضة المسلحة وقوات موالية للحكومة السورية حول حلب في الأسابيع الماضية، فيما يهدد وقفا هشا لإطلاق النار قبل جولة جديدة من محادثات السلام.

 

وقال سيرجي رودسكوي قائد قيادة العمليات الرئيسية بهيئة الأركان العامة الروسية إن نحو 9500 من مقاتلي جبهة النصرة احتشدوا إلى الجنوب الغربي وإلى الشمال من حلب، ويخططون لهجوم واسع النطاق؛ لقطع الطريق بين حلب والعاصمة دمشق.

 

وأضاف: "كل أفعال الجيش السوري والقوات الجوية الروسية تهدف لإفشال خطط جبهة النصرة. لا توجد خطط لاقتحام مدينة حلب".

 

وقال رئيس الوزراء السوري وائل الحلقي، يوم الأحد (10 نيسان/ أبريل)، إن القوات الجوية الروسية والجيش السوري يستعدان لعملية مشتركة لاستعادة السيطرة الكاملة على حلب.

 

 

فشل أممي بإيصال المساعدات

وفي الجانب الإنساني، اعترفت الأمم المتحدة بضياع أربعة طرود من الأغذية والمساعدات التي أسقطت جوا في اليومين الماضيين على المحاصرين في مدينة دير الزور السورية (شرقا).

 

وقال المتحدث الرسمي باسم الأمين العام للأمم المتحدة، استيفان دوغريك، في مؤتمر صحفي بمقر المنظمة الدولية في نيويورك، الاثنين، إنه "تم إسقاط حوالي 20 ألف طن من الإمدادات الغذائية الضرورية إلى السكان الجوعى، الذين يعيشون تحت الحصار في الجزء الشرقي من مدينة دير الزور السورية".

 

وتتكون تلك المساعدات من الفول، والحمص، والأرز، وهي تكفي لإطعام 2500 شخص لمدة شهر واحد، وذلك بواسطة طائرة استأجرها برنامج الأغذية العالمي.

 

وأضاف دوغريك: "من بين 26 طردا محملا بالمساعدات الغذائية والمربوطة بمظلات عالية الارتفاع، هناك 22 طردا تلقاها الهلال الأحمر العربي السوري شريك البرنامج في المدينة، ويعمل البرنامج على معرفة ماذا حدث بالطرود الأربعة الأخرى المفقودة".

 

وأكد دوغريك أن "برنامج الأغذية العالمي يعمل بشكل وثيق مع الشركاء على الأرض لتنظيم توزيع المواد الغذائية، الذي ينبغي أن يتم على الفور بعد كل عملية إسقاط، ومن المخطط إجراء مزيد من الإسقاطات الجوية للمساعدات خلال الأيام المقبلة؛ لتلبية الاحتياجات الغذائية والإنسانية الأخرى للسكان المحاصرين".

 

مواضيع ممكن أن تعجبك