قلق اوروبي من تصاعد العداء المرضي للاسلام

منشور 09 تشرين الأوّل / أكتوبر 2007 - 07:05

اكدت اوروبا الثلاثاء في قرطبة رغبتها في ايجاد وسائل لمكافحة العداء المرضي للاسلام، الظاهرة المتنامية التي يعاني منها 15 مليون مسلم اوروبي، وذلك خلال المؤتمر الدولي لمنظمة الامن والتعاون في اوروبا حول "التعصب والتمييز ضد المسلمين".

ودعا وزير الخارجية الاسباني ميغيل انخيل موراتينوس في افتتاح المؤتمر الى اتخاذ "خطوات حاسمة" ضد ظاهرة العداء المرضي للاسلام الاخذة في التنامي.

وقال موراتينوس الذي تتولى بلاده الرئاسة الدورية لمنظمة الامن والتعاون في اوروبا "منذ 2001 والتقارير التي يعدها المرصد الاوروبي لمكافحة العنصرية وكراهية الاجانب تدل على تنامي المواقف والتصرفات المعادية للمسلمين".

واوضح موراتينوس ايضا ان "كل التحقيقات الوطنية والدولية تظهر بشكل متزايد شعورا بالرفض تجاه المسلمين في مجال العمل والسكن والتعليم".

واضاف "لا شك في ان ظهور الارهاب الدولي اجج هذه الظاهرة".

وحرص الامين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى على التقليل من شان تاثير ارهاب القاعدة مشددا على ان العداء للاسلام لا يعود الى اعتداءات 11 ايلول/سبتمبر 2001 في الولايات المتحدة ولكن الى نهاية الحرب الباردة والمواجهة بين الشرق والغرب.

واشاد موسى، الذي يشارك في المؤتمر الى جانب ممثلي الدول ال56 الاعضاء في منظمة الامن والتعاون في اوروبا، بهذا المؤتمر معتبرا انه "مبادرة عظيمة الاهمية" شانه شان الجهود الدبلوماسية لرئيس الحكومة الاسبانية من اجل تفاهم افضل بين الشعوب من خلال مبادرة تحالف الحضارات التي اطلقها.

وهذه المبادرة التي اطلقها خوسيه لويس رودريغيز ثاباتيرو في ايلول/سبتمبر عام 2004 بعد صدمة اعتداءات 11 اذار/مارس في مدريد (191 قتيلا) تهدف الى القضاء على الاحكام المسبقة وسوء الفهم بين العالم الاسلامي والغرب.

ويشارك في لقاء قرطبة البرتغالي جورج سامباو الذي يعمل على تجسيد هذا التحالف من خلال منصبه ك"ممثل اعلى" له.

وقال الرئيس البرتغالي السابق "نحن في حاجة الى سياسات قوية وتعاون لبناء جسور الاحترام والتفاهم".

وخلال ندوة تحضيرية للمؤتمر نظمت امس للمنظمات غير الحكومية العاملة في مجال التمييز ضد المسلمين اطلق ممثلو هذه المنظمات صيحة تحذير من تصاعد هذه الظاهرة.

وقالت واندا كروس مسؤولة منظمة "فورام اجنست اسلاموفوبيا اند ريسيزم" (منتدى مكافحة العداء المرضي للاسلام والعنصرية) لفرانس برس ان "العداء المرضي للاسلام ظاهرة متنامية. ولدينا تقارير متزايدة عن حالات عنف ضد المسلمين".

واعتبر ايدين سوير المتحدث باسم "فيميسو" وهو اتحاد اوروبي لمنظمات الشبان المسلمين ان هناك "تغييرا نوعيا" مع وضع قوانين حديثة تستهدف تحديدا المسلمين مثل حظر ارتداء الحجاب في المدارس.

واشار الى عدم وجود حل جاهز لمكافحة العداء للاسلام وقال ان "المشكلة معقدة والحلول نفسها معقدة ايضا".

وقال وزير الخارجية الاسباني الثلاثاء ان الهدف من هذا المؤتمر "الاعتراف بحجم المشكلة وتحليل جذورها واشكالها ووضع وسائل لمكافحتها".

من جانبه قال امين عام الجامعة العربية "علينا الاتفاق على قواعد سلوكية وعلى التسامح والتعايش لان قدرنا ان نعيش معا".


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك