قلق بريطاني من خطط اسرائيل لهدم منازل بالقدس الشرقية

منشور 09 نيسان / أبريل 2009 - 03:08

اعرب وزير الخارجية البريطاني ديفيد ميليباند اليوم الخميس عن قلق بلاده من خطط اسرائيلية لهدم عشرات المنازل في القدس الشرقية المحتلة. وقال ميليباند خلال مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره الاردني ناصر جودة في عمان "ننظر بقلق لخطط الهدم المطروحة في القدس الشرقية".

وقال ميليباند ان "القدس يجب ان تكون عاصمة للفلسطينيين واسرائيل"، مؤكدا ان "موقف المملكة المتحدة واضح جدا، فقضية القدس قضية مركزية لها تاثير كبير وخطير يقسم الشعوب". وتعتبر الدولة العبرية القدس "العاصمة الابدية" غير القابلة للتقسيم ويندر ان تمنح قاطنيها العرب تصاريح للبناء في القدس الشرقية التي ينظر الفلسطينيون لها كعاصمة لدولتهم الموعودة. ويبلغ عدد سكان القدس الشرقية من العرب 250 الف نسمة وتسيطر اسرائيل عليها منذ احتلال القدس عام 1967 بعد حرب دامت ستة ايام.

من جانبه، قال ناصر جودة ان "هناك اتفاقا وتوافقا تامين على الحل المطلوب (للنزاع الاسرائيلي الفلسطيني) وهو حل الدولتين، اقامة الدولة الفلسطينية المستقلة القابلة للحياة على التراب الوطني الفلسطيني وعاصمتها القدس الى جانب دولة اسرائيل".

واضاف انه "تم التوافق على ان عام 2009 عام في غاية الاهمية وهناك فرصة متاحة الآن للعودة الى مفاوضات جادة للسلام، وليس لمسيرة سلام، مفاوضات جادة تضمن للشعب الفلسطيني حق إقامة دولته".

وكانت اسرائيل أمرت في شباط (فبراير) الماضي اصحاب نحو 90 منزلا في القدس الشرقية يعيش فيها اكثر من الف فلسطيني باخلاء منازلهم تمهيدا لهدمها، بحجة عدم وجود ترخيص لبنائها. وتقع المنازل المهددة في حي البستان الواقع الى جنوب المسجد الاقصى، ويعود بناؤها الى ما قبل العام 1967 عندما احتلت اسرائيل القطاع الشرقي من المدينة المقدسة.

واذا ما نفذت اسرائيل مخططها هذا سيفقد اكثر من 1000 فلسطيني منازلهم وستكون تلك اكبر عملية تدمير لممتلكات الفلسطينيين منذ عام 1967، وفقا للمسؤولين الفلسطينيين. وقد وصل الوزير البريطاني الى عمان في زيارة تستغرق يوما واحدا يلتقي خلالها العاهل الاردني الملك عبد الله الثاني ورئيس الوزراء نادر الذهبي.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك