قوات الاحتلال تعتدي على المصلين في الحرم الابراهيمي

منشور 26 شباط / فبراير 2010 - 07:14
اعتدت قوات الاحتلال عى مصلين في الحرم الابراهيمي في مدينة الخليل المحتلة جاؤوا للتضامن مع المكان المقدس الذي اعلنت حكومة نتنياهو ضمه لما سمي التراث اليهودي.

وكانت منظمات فلسطينية اعلنت الجمعة يوم احتجاج شعبي عام على تلك الخطوة في كافة الاراضي الفلسطينية. وقالت منظمة التربية والعلوم والثقافة التابعة للامم المتحدة (يونيسكو) انها قلقة من خطة اسرائيل ضم المقدسات اليهودية في الضفة الغربية المحتلة الى برنامج التراث. وكان رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو قال انه ينوي ضم الحرم الابراهيمي ومسجد بلال الى برنامج ترميم التراث اليهودي. وادى الاعلان الى موجة انتقادات دولية واربعة ايام متواصلة من التوتر والمواجهات بين أبناء المدينة والشرطة الإسرائيلية.

وقالت اليونيسكوان مديرها العام ايرينا بوكوفا "اعربت عن قلقها" من قرار ضم المقدسات "كما اعربت عن قلقها من تصاعد التوتر في المنطقة". وادى رئيس الحكومة الفلسطينية سلام فياض صلاة الجمعة اليوم في الحرم الإبراهيمي بالخليل في الضفة الغربية.

وكان التوتر ساد الخليل اليوم غداة ذكرى مذبحة الحرم الإبراهيمي التي وقعت في عام 1994 وذكرى مولد النبي محمد. يذكر ان نتنياهو، في فترة رئاسته السابقة للحكومة، اثار موجة من الاضطرابات العنيفة في القدس بقراره فتح نفق اسفل المسجد الاقصى عام 1996.

وقال رئيس الوزراء الفلسطيني سلام فياض يوم الجمعة ان خطة اسرائيل لضم مواقع دينية بالضفة الغربية الى التراث اليهودي استفزاز واضح لكن الفلسطينيين لن ينجروا الى العنف.

ووصف سياسيون فلسطينيون الخطة التي زادت من نسبة التوتر الموجود اصلا في المدينة التي يسيطر عليها 400 مستوطن متطرف بأنها عقبة جديدة في طريق الجهود الامريكية الرامية لاستئناف عملية السلام. وقال متحدث باسم وزارة الخارجية الامريكية ان الولايات المتحدة أعربت لاسرائيل عن مخاوفها بشأن تعيين مواقع على أنها "مواقع التراث الوطني" الاسرائيلي. كما أعربت منظمة الامم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو) عن مخاوفها بشأن خطة اسرائيل وما ينتج عنها من "تصعيد للتوتر في المنطقة".

وقال بيان صادر عن مقر المنظمة في باريس ان قناعة اليونسكو الدائمة هي أن التراث الثقافي يجب أن يكون وسيلة للحوار. ودعت حركة حماس التي تسيطر على قطاع غزة الى انتفاضة جديدة ضد اسرائيل ردا على الخطة. وقال فياض الذي يرأس حكومة فتح المنافسة في الضفة الغربية ان الفلسطينيين لن ينجروا الى العنف بسبب "ارهاب المستوطنين وارهاب المشروع الاستيطاني". وأضاف فياض "ليس صحيحا أن شعبنا لم يفهم هذا القرار" وقال لرويترز ان الفلسطينيين يفهمون كل أبعاد هذا القرار السياسي لكنهم في الوقت نفسه عازمون على الرد ببناء حقيقة ايجابية على الارض.

وقال فياض الذي وضعت حكومته التي يدعمها الغرب أمامها هدف بناء مؤسسات الدولة الفلسطينية بحلول منتصف 2011 ان الفلسطينيين سيردون بثورة هادئة.

ورشق يوم الجمعة عدة عشرات من الشبان الفلسطينيين جنودا اسرائيليين بالحجارة في مدينة الخليل التي ضربتها الامطار ورد الجنود باطلاق الغاز المسيل للدموع على الشبان الذين كانوا أقل عددا من الشبان الذين تجمعوا في وقت سابق من هذا الاسبوع. ويعيش في الخليل 150 ألف فلسطيني بينما يعيش ما يقرب من 400 مستوطن يهودي لهم دوافع دينية في جيوب في المدينة تتمتع بحراسة كثيفة.

ووصف فياض متحدثا الى الصحفيين الحرم الابراهيمي بأنه جزء لا يتجزأ من الاراضي التي احتلتها اسرائيل عام 1967 وقال أن هذه المواقع التراثية تقع في الحقيقة على أراض فلسطينية وهي بالتحديد نفس الارض التي ستقام عليها الدولة الفلسطينية المستقلة.

وتضم الخطة الاسرائيلية ايضا قبر راحيل بالقرب من بيت لحم. وتهدف الخطة الى الحفاظ على 150 موقعا تسعى اسرائيل لوضعها تحت بند المواقع الترائية اليهودية والصهيونية وقال رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو يوم الخميس ان الخطة أسيء فهمها "لانه لا توجد نية لتغيير الوضع الراهن" وقال ان خطة اسرائيل هي الحفاظ على هذه المواقع لا تغييرها.

وقال فياض ان هذه الخطة لها بعد سياسي وان الشعب الفلسطيني يفهم ذلك جيدا.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك