قوات الاسد تسيطر على قرية استراتيجية في ريف حلب

منشور 07 نيسان / أبريل 2013 - 05:29
ارشيف/ مقاتلان من المعارضة السورية في النيرب قرب حلب
ارشيف/ مقاتلان من المعارضة السورية في النيرب قرب حلب

تمكنت القوات النظامية السورية من السيطرة الاحد على قرية عزيزة الاستراتيجية المطلة على احياء في جنوب مدينة حلب في شمال البلاد، بعد اشتباكات استمرت اياما، بحسب ما ذكر المرصد السوري لحقوق الانسان.

وقال المرصد في بيان صباحي "تمكنت القوات النظامية السورية من السيطرة على قرية عزيزة الاستراتيجية وعلى جسر عسان في ريف حلب، وذلك بعد اشتباكات اشتدت قبل ايام".

وتقع القرية على الطريق المؤدي الى مطار النيرب العسكري شرق مدينة حلب وعلى هضبة مرتفعة تشرف على احياء في جنوب حلب وتبعد نحو اربعة كيلومترات عن حيي المرجة والشيخ سعيد اللذين يسيطر عليهما مقاتلو المعارضة.

ونقل المرصد عن ناشطين ان "الكتائب المقاتلة انسحبت من القرية بسبب نقص الذخيرة واشتداد الاشتباكات".

وافاد في بيان لاحق بعد الظهر عن "اشتباكات بين مقاتلين من عدة كتائب مقاتلة والقوات النظامية عند اطراف القرية" في محاولة من مسلحي المعارضة لاستعادة السيطرة عليها.

وكانت المعارك حول عزيزة تصاعدت منذ خمسة ايام وقتل فيها عدد كبير من المقاتلين وعناصر الجيش السوري.

من جهة ثانية، قتل ستة اشخاص جراء القصف بالطيران الحربي على حي السكري في جنوب غرب مدينة حلب، بحسب المرصد الذي اشار الى تعرض حيي بستان الباشا ومساكن هنانو (شرق) للقصف.

في مدينة درعا (جنوب)، افاد المرصد عن سيطرة مقاتلين معارضين الاحد على حاجز الرباعي العسكري اثر اشتباكات وحصار استمر اياما. واشار الى سقوط قتلى وجرحى في صفوف الطرفين والى "اغتنام اسلحة وذخائر" من الحاجز.

وتشهد مدينة درعا الصغيرة نسبيا عمليات كر وفر متواصلة بين القوات النظامية ومسلحي المعارضة الذين يتواجدون في بعض احيائها، لكن قوات النظام تملك مواقع عسكرية عدة في المدينة قادرة على تحريكها واستخدامها في المعارك.

وينطبق الامر نفسه تقريبا على ريف المحافظة، وان كان مقاتلو المعارضة حققوا اخيرا تقدما واسعا في عدد من المناطق شمل السيطرة على شريط حدودي بطول 25 كيلومترا يمتد من الحدود الاردنية حتى الجزء السوري من هضبة الجولان (محافظة القنيطرة).

وقد اقر عضو في مجلس الشعب السوري وليد الزعبي في نهاية آذار/مارس بان الطريق السريع في درعا "من نقطة خربة غزالة (شمال) حتى معبر نصيب (جنوب) مسيطر عليه تماما من المسلحين".

في محافظة حماة (وسط)، ارتفع الى ثمانية بينهم سيدة عدد القتلى الذين قضوا جراء قصف من القوات النظامية على قرية حربنفسه صباح الاحد، بحسب المرصد الذي اشار الى اصابة حوالى 25 شخصا بجروح.

كما ذكر المرصد ان القوات النظامية قصفت الاحد احياء الخالدية والقرابيص وجورة الشياح والقصور في مدينة حمص (وسط) وهي جزء من الاحياء الخاضعة لسيطرة مقاتلي المعارضة والتي تحاصرها قوات النظام منذ 300 يوم وتفتقر، بحسب ناشطين والمعارضة السورية، الى كل انواع الغذاء والادوية والخدمات.

في دمشق، افاد المرصد وتلفزيون "الاخبارية السورية" عن مقتل شخص في انفجار عبوة ناسفة في سيارته في ساحة العباسيين في وسط العاصمة.

وقتل الاحد في اعمال عنف في مناطق مختلفة من سوريا 35 شخصا، بحسب حصيلة اولية للمرصد الذي يقول انه يعتمد للحصول على معلوماته على شبكة واسعة من المندوبين والمصادر الطبية في كل سوريا.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك