قوى الرابع عشر من اذار تحيي الذكرى الخامسة لانطلاقتها

منشور 13 آذار / مارس 2010 - 11:37
تحيي قيادات قوى الرابع عشر من اذار (مارس) اللبنانية غدا الذكرى الخامسة لانطلاقتها في عام 2005 وتمسكها بثوابتها رغم الظروف المعقدة التي سادت الفترة الماضية.

واكد رئيس الهيئة التنفيذية في القوات اللبنانية الدكتور سمير جعجع في حديث اذاعي بث هنا اليوم اهمية التمسك والاستمرار بروح الاستقلال اللبناني والحوار مشيرا الى ان هذه الذكرى تحل في ظل تمسك قادة فريق 14 اذار بالثوابت التي من اجلها انطلقت هذه الحركة.

واعتبر انه "لا يمكن لاي دولة ان تتعايش مع الثورة واي سلاح خارج الدولة هو شاذ".

واكد استمرار "حركة 14 آذار/مارس لانها لا تمثل مصلحة او حزب او طائفة معينة بقدر ما تمثل جنوح كثر من اللبنانيين الى قيام دولة فعلية في لبنان تكون مستقلة وسيدة بكل ما للكلمة من معنى ولها نظام ديمقراطي يتمتع في ظله الشعب اللبناني بحرية".

وحول اجتماع قيادات قوى 14 اذا غدا قال جعجع "سيكون خطوة على طريق مجموع الخطوات التي قمنا بها منذ العام 2005 الى اليوم وعلى طريق تحقيق المشروع السياسي ل 14 آذار".

وحذر جعجع من "الوضع غير المستقر الذي يعيشه الشرق الاوسط" مؤكدا "وجوب وضع خطة فعلية لحماية لبنان لا احد يقررها سوى الحكومة اللبنانية باعتبار ان كل الشعب اللبناني ممثل في داخلها وسيوافق عليها فيما اي خطة اخرى تصدر عن اي مرجعية فئوية لا يمكن ان يوافق الشعب اللبناني عليها لسبب بسيط انه غير مشارك في وضعها".

يذكر ان قوى ال14 من مارس انطلقت بعد شهر واحد من اغتيال رئيس الوزراء الاسبق الراحل رفيق الحريري ورفاقه في 14 فبراير من العام 2005 حيث احتشد في ساحة الحرية بوسط بيروت اكثر من مليون مواطن مؤكدين التمسك بسيادة وحرية واستقلال لبنان وبمرجعية الدولة وبالكشف عن قتلة الرئيس الحريري.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك