قيادات فلسطينية: فوز "العدالة والتنمية" انتصار لفلسطين والأقصى

منشور 02 تِشْرِين الثَّانِي / نوفمبر 2015 - 06:32

هنأت قيادات فلسطينية في حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، والحركة الإسلامية في الأراضي الفلسطينية المحتلة، والجهاد الإسلامي، الرئيس التركي رجيب طيب أردوغان، ورئيس الوزراء أحمد داود أوغلو، بنجاح الانتخابات البرلمانية المبكرة، وفوز "حزب العدالة والتنمية" بالانتخابات.

 

وهنأ رئيس المكتب السياسي لحماس خالد مشعل، الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، ورئيس الوزراء أحمد داود أوغلو، بنجاح الانتخابات البرلمانية التركية المبكرة.

 

وقالت حماس، في تصريح صحفي، إن "مشعل هاتف مساء الأحد، رئيس الجمهورية التركية رجب طيب أردوغان، ورئيس الوزراء أحمد داود أوغلو في اتصالين منفصلين، وقدم لهما التهنئة بالعرس الديمقراطي الكبير في تركيا"، معربا عن أمله لتركيا بالمزيد من التقدم والأمن والاستقرار بما يحقق الخير للشعب التركي ولقضايا الأمة وفي مقدمتها قضية فلسطين.

كما هنأ نائب رئيس المكتب السياسي لحماس، إسماعيل هنية، بفوز حزب "العدالة والتنمية" في الانتخابات البرلمانية التركية المبكرة التي جرت اليوم الأحد.

 

ووفق بيان أصدره المكتب الإعلامي لحركة "حماس"، الأحد، فإن "هنية أجرى اتصالا هاتفيا مع أردوغان، وقدم له التهنئة بفوز حزب العدالة والتنمية في الانتخابات البرلمانية التركية"،مضيفا وفق البيان، أن "صدى فوز العدالة والتنمية يتردد في فلسطين والقدس وغزة، التي وقف معها الرئيس أردوغان وتركيا الشقيقة".

 

واعتبر فوز "العدالة والتنمية" انتصارا للديموقراطية والوحدة والاستقرار والأمن في تركيا.

 

من جانبه، عبر الرئيس التركي عن شكره لهذا الاتصال الهاتفي، مؤكدا التزامه وتبنيه لقضية القدس، بحسب بيان حركة "حماس".

وقال أردوغان إنه "سيبحث قضية القدس خلال قمة العشرين التي ستعقد منتصف شهر تشرين الثاني/ نوفمبر الجاري".

 

بدوره، قال محمد الهندي، القيادي في حركة "الجهاد الإسلامي" الفلسطينية، مساء الأحد، إن نتائج الانتخابات التركية التي حقق فيها حزب "العدالة والتنمية" فوزا كبيرا تعتبر "خيبة أمل لكل من راهن على عدم الاستقرار في تركيا".

 

وبارك الهندي، في تصريح صحفي، لتركيا إتمام الانتخابات البرلمانية بـ"حرية ونزاهة"، معربا عن أمله في أن "تشكل تركيا حكومة جديدة تحفظ استقرارها وتحميها من المكائد التي تعصف بالمنطقة".

 

كما قال رئيس الحركة الإسلامية في إسرائيل الشيخ رائد صلاح، إن "فوز حزب العدالة والتنمية، في الانتخابات التركية، سيسهم في الدفاع عن قضايا المقهورين و المسجد الأقصى" واصفا فوز الحزب بـ"التاريخي".

وقال الشيخ صلاح: "أثلج الشعب التركي، صدر الأمة، بانتخابات تاريخية في نتائجها ورسالتها، التي صفعت كل أدوات التخريب في الأرض، كما أنها جاءت رافدا مهما لبقاء تركيا قوية، قادرة على حمل هموم المنطقة وعلى رأسها المسجد الأقصى"، مضيفا بقوله: "أقدم باسمي وباسم الحركة الإسلامية، والمرابطين في الأقصى، التهنئة الكبيرة للشعب التركي الرائع، والقيادة التركية الرائدة، ممثلة بالرئيس رجب طيب أردوغان، ورئيس الوزراء التركي، وحزب العدالة والتنمية بهذا الفوز الكبير".

 

وأشار إلى أن "تركيا بقيادة العدالة والتنمية، سيكون لها أثر على تركيا الشعب، وعلى المنطقة، وعلى فلسطين، لذلك أمنيتنا أن يعم الخير هذا البلد، والأمن، والاستقرار".

 

وختم رئيس الحركة الاسلامية بالقول: "القدس تحب اسطنبول وأنقرة، والفلسطيني يحب التركي، والمقهورون يفرحون اليوم باستقرار هذا البلد".

 

وأظهرت نتائج أولية غير رسمية للانتخابات البرلمانية تحقيق حزب "العدالة والتنمية" فوزا كبيرا، وبعد فرز 99.58% من الصناديق، وصلت نسبة الأصوات التي حصل عليها حزب "العدالة والتنمية" الذي يترأسه، أحمد داود أوغلو، إلى 49.41%، حاصلا على 316 مقعدا في البرلمان، مما يتيح له تشكيل حكومة بمفرده، وهو ما لم يتحقق في انتخابات 7 حزيران/ يونيو.

مواضيع ممكن أن تعجبك