كارثة مستشفى "السلط".. ملك الأردن غاضب (فيديو)

منشور 13 آذار / مارس 2021 - 12:41
الملك عبد الله الثاني
العاهل الاردني في مستشفى السلط الحكومي

توجه العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني برفقة ولي العهد الأمير الحسين، اليوم السبت، إلى مستشفى السلط الحكومي الجديد، بعد وفاة 6 أشخاص جراء انقطاع الأوكسجين عنهم في المستشفى.

وأظهر فيديو انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي

 غضب الملك عبد الله الثاني خلال زيارته للمستشفى، وحديثه مع مدير المستشفى الدكتور الخشمان، آمرا بإقالته على الفور.

كما أمر العاهل الأردني في وقت سابق اليوم بإقالة وزير الصحة الدكتور نذير عبيدات، إثر الحادثة التي تسبب بتوتر كبير في مدينة السلط -30 كم جنوب غر بالعاصمة عمان-.

ملك الأردن في مستشفى السلط



وقبل مغادرته المستشفى، خرج الملك عبدالله الثاني، الى المواطنين وتحدث اليهم، واستمع لمطالبهم.

وجاءت زيارة الملك للوقوف على الحادثة والاطلاع على ما جرى.

 

وطوقت الأجهزة الأمنية، مستشفى السلط الحكومي الجديد، بعد تجمهر مئات المواطنين أمام بوابات المستشفى الواقع في مدينة السلط، للاطمئنان على أقاربهم المصابين، مع حدوث توتر ومشادات كلامية بينهم ورجال الأمن.

الطب الشرعي 

من جهته أعلن مدير المركز الوطني للطب الشرعي في وزارة الصحة الدكتور عدنان عباس، أن السبب وراء الوفيات في مستشفى السلط الحكومي هو "نقص الأكسجة".

وبين الدكتور عباس السبت، أن الأشخاص الستة الذين قضوا في الحادثة كانوا من المضابين بفيروس كورونا المستجد وجميعهم أعمارهم فوق الـ40 عاماً.

جلسة طارئة للنواب والأعيان

ودعا رئيس مجلس الأعيان فيصل الفايز المجلس لعقد اجتماع طارئ الأحد، لبحث تداعيات حادثة مستشفى السلط.

كما دعا رئيس مجلس النواب المحامي عبد المنعم العودات، مجلس النواب إلى عقد جلسة طارئة الأحد، للوقوف على أسباب وتداعيات حادثة مستشفى السلط الحكومي

وأعرب العودات عن تعازيه الحارة لأهالي المتوفين، لافتاً أنه يُفترض في مثل هذه الأوقات الصعبة أن تتعامل جميع المؤسسات بشكل لا يحتمل التقصير والخطأ، بخاصة عندما يتعلق الأمر بالعناصر العلاجية الأساسية كالأكسجين.

وبين العودات أنه على اتصال دائم مع نواب محافظة البلقاء، لمتابعة الحادثة من جوانبها كافة، لافتاً أنه تم دعوة لجنة الصحة النيابية إلى اجتماع طارئ السبت.

وقال إن مجلس النواب سيتابع جميع التفاصيل المتعلقة بتلك الفاجعة مع الحكومة في الجلسة التي سيعقدها المجلس غداً الأحد، مؤكداً على عدم التهاون في محاسبة كل من يثبت تقصيره في هذه الحادثة وغيرها، وتحميل المسؤولية المباشرة والأخلاقية في كل مراتب المسؤولية عن هذه الحادثة الأليمة.

وناشد العودات الجميع إلى إتاحة المجال للإجراءات العاجلة الهادفة إلى توفير كل عناصر الشفاء لبقية المرضى في جميع مستشفيات المملكة.

المركز الوطني لحقوق الإنسان

ودعا المركز الوطني لحقوق الإنسان الجهات المعنية إلى محاسبة كل من يثبت تقصيره في حادثة مستشفى السلط، مؤكدا في بيان صدر عنه، ضرورة مراجعة السياسات المتبعة في القطاع الصحي ومعالجة الاختلالات الحاصلة ضمن هذا القطاع.

وتاليا النص الكامل للبيان:

يتقدم المركز الوطني لحقوق الإنسان بأحر التعازي لذوي المواطنين الذين قضوا في مستشفى السلط الحكومي صباح هذا اليوم نتيجة انقطاع الأوكسجين عنهم، كما يتقدم للأسرة الأردنية الكبيرة بصادق العزاء بهذا المصاب الجلل.

وفي الاطار يدعو المركز الجهات المعنية إلى الإسراع في إجراءات التحقيق الموسع والكشف عن نتائجه بالسرعة القصوى، اعمالا لحق الافراد في معرفة الحقائق والمعلومات الخاصة بهذه الحادثة، ومحاسبة كل من يثبت تقصيره واهماله في اتخاذ الإجراءات اللازمة للحفاظ على حياة الأفراد، وتمتعهم بأعلى مستوى صحي يمكن بلوغه وفقا للمعايير الدولية لحقوق الإنسان، وفي مقدمتها العهد الدولي الخاص بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية والذي صادق عليه الاردن ونشر في الجريدة الرسمية واصبح جزءا من المنظومة التشريعية الأردنية.

وفي الوقت ذاته فإن المركز يعيد التأكيد على ضرورة مراجعة السياسات المتبعة في القطاع الصحي ومعالجة الاختلالات الجذرية والنقص في الكوادر الطبية والتمريضية والمعدات والأدوية اللازمة، وضرورة تأهيل الكوادر القادرة على التعامل مع تطورات الوضع الوبائي بفاعلية وكفاءة، فهذه الاختلالات أمست تؤثر وبصورة ملموسة على حياة الأفراد وصحتهم، وتعد حادثة مستشفى السلط مثالًا حيًا عليها.

مواضيع ممكن أن تعجبك