كردستان العراق يعلن استعداده لمواجهة أي اجتياح تركي

منشور 19 تشرين الأوّل / أكتوبر 2007 - 04:08

اكد اقليم كردستان العراق استعداده "للدفاع عن نفسه" في مواجهة اي هجوم تشنه تركيا في اطار ملاحقة عناصر حزب العمال الكردستاني، فيما رفضت انقرة دعوة الاقليم الى محادثات مباشرة لنزع فتيل التوتر مؤكدة انها تعترف ببغداد فقط كطرف محاور.

وقال مكتب رئيس اقليم كردستان العراق مسعود برزاني في بيان "نؤكد استعدادنا التام للدفاع عن تجربتنا الديموقراطية وكرامة شعبنا وقدسية وطننا (...) اذا ما تعرض الاقليم والتجربة الكردستانية لاي اعتداء وتحت اية ذريعة".

واضاف البيان ان "اقليم كردستان يرفض بقوة اتهامه بمساعدة عناصر حزب العمال الكردستاني".

واكدت رئاسة كردستان العراق "نحن لسنا مع الاقتتال والعنف بل مستعدون للتعاون التام اذا ما اتبع الطرفان طريق الحل السلمي (...) واذا ما كانوا (الاتراك) يصرون على الحرب فنحن لسنا طرفا فيها ونرفض استدراجنا اليها". واضافت ان "نحن نرى وتجارب السنوات الماضية اثبتت ان هذه المسألة لا يمكن حلها عن طريق الحرب".

وكان البرلمان التركي وافق الاربعاء لتوغل الجيش في شمال العراق للقضاء على حزب العمال الكردستاني الذي يشن هجمات على تركيا انطلاقا من قواعده الخلفية في تلك المنطقة. وتؤكد انقرة ان حوالى 3500 مقاتل من حزب العمال الكردستاني لجأوا الى هذه المنطقة ويتلقون الدعم من اكراد العراق.

وهذا هو الرد الرسمي الاول الذي يصدر عن رئيس اقليم كردستان مسعود برزاني منذ نشوب الازمة.

من جهة اخرى طالب المجلس الاعلى للاحزاب الكردستانية حزب العمال الكردستاني "الا يكون سببا في خلق العراقيل".

وقال المجلس في بيان بعد اجتماع شارك فيه رئيس اقليم كردستان "نطالب حزب العمال الكردستاني بان يأخذ في الاعتبار وضع اقليم كردستان والا يكون سببا في خلق العراقيل".

ويضم المجلس الاعلى للاحزاب الكردستانية الحزبين الكرديين الرئيسيين بزعامة الرئيس العراقي جلال طالباني ومسعود بارزاني والاتحاد الاسلامي الكردستاني والجماعة الاسلامية والحزب الشيوعي الكردستاني.

ودعا المجلس في بيانه تركيا الى "اللجوء الى الحوار والمباحثات في معالجة المشاكل".

ورفض مسؤول تركي الجمعة دعوة اكراد العراق الى محادثات مباشرة تهدف الى تهدئة التوتر الناجم عن وجود متمردين اكراد في شمال العراق مؤكدا ان انقرة تعترف ببغداد فقط كطرف محاور.

وقال نائب رئيس الوزراء التركي جميل تشيتشك في حديث الى صحيفة "تودايز زمان" الناطقة باللغة الانكليزية "لا نتحدث مع المجموعات الكردية في العراق. الطرف الذي نتحادث معه هو الحكومة العراقية في بغداد ونناقش ما نريد مع ممثليها".

واضاف ان "شمال العراق يشكل جزءا من العراق وعلى الاكراد العراقيين ان يمروا بادارتهم في بغداد ليتحدثوا الينا".

واعرب تشيتشك الناطق باسم الحكومة التركية عن قناعته بان "حكومة بغداد ستنقل الينا ما يريدون قوله".

وكانت حكومة اقليم كردستان العراق دعت الخميس انقرة الى اجراء حوار مباشر معها. وقالت الحكومة في بيان انها "ترحب بحوار مباشر مع انقرة في كل القضايا ذات الاهتمام المشترك بين البلدين ومن ضمنها قضية حزب العمال الكردستاني".

وقال البيان "نناشد اصدقاءنا وجيراننا الاتراك الامتناع عن اي عمل عسكري في العراق" مشددا على ان "الاقليم لا يريد اي مواجهة مع تركيا (...) ونحن لن نسمح ولا نسمح بان تستخدم مناطقنا قاعدة لشن هجمات ضد جيراننا".

واعلنت الولايات المتحدة معارضتها الشديدة لقيام تركيا بعمليات توغل عسكري في كردستان العراق المنطقة الوحيدة في العراق التي تشهد استقرارا نسبيا.

واعلنت الحكومة العراقية برئاسة نوري المالكي والتي تحظى بنفوذ محدود جدا في كردستان ان هدفها القضاء على حزب العمال الكردستاني في المنطقة.

ويشن حزب العمال الكردستاني التركي منذ 1984 حركة تمرد انفصالية تسببت في مقتل اكثر من 37 الف شخص.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك