كلينتون: رد الفعل الأميركي حيال إسرائيل يعطي ثماره

منشور 20 آذار / مارس 2010 - 07:45

 أكدت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون الجمعة أن رد الفعل الأميركي الحازم على مشاريع البناء الإسرائيلية في القدس الشرقية يعطي ثماره مع توقع استئناف المفاوضات الإسرائيلية الفلسطينية.

وردا على سؤال بشأن تأثير التصريحات الأميركية التي أثارت أزمة دبلوماسية بين البلدين قالت كلينتون في مؤتمر صحفي، اعتقد اننا سنشهد عودة إلى مسار التفاوض، وهذا يعني أن الأمر يعطي ثماره لان هذا هو هدفنا.

وبدت وزيرة الخارجية الأميركية التي شاركت في موسكو في اجتماع اللجنة الرباعية حول الشرق الاوسط متفائلة بعد محادثة هاتفية مع رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو الذي سعى إلى تهدئة الموقف.

ووصفت كلينتون هذه المحادثة التي جرت مساء الخميس بـ(المفيدة والبناءة) مؤكدة للصحافيين الموجودين في موسكو انها من الأسباب التي ستدعو المبعوث الاميركي جورج ميتشل للعودة إلى المنطقة والالتقاء به خلال أيام.

وكانت الأزمة الدبلوماسية بين الولايات المتحدة وإسرائيل بدأت في 9 اذار/ مارس عندما أعلنت إسرائيل رغبتها في بناء 1600 وحدة سكنية جديدة في القدس الشرقية في الوقت الذي كان نائب الرئيس الأميركي جو بايدن يزور المنطقة لاعلان بدء مباحثات غير مباشرة تحت رعاية المبعوث جورج ميتشل.

وهذه المباحثات غير المباشرة بين الإسرائيليين والفلسطينيين ستكون الاولى منذ تجميد مفاوضات السلام بعد الهجوم العسكري الإسرائيلي على قطاع غزة شتاء 2008.

وأكدت كلينتون في مقابلة أخرى مع محطة (بلومبرغ) انه خلال هذه المفاوضات غير المباشرة التي ستبدأ قريبا كما نأمل، سيتم التطرق إلى مجمل المشكلات، بما في ذلك القدس.

ونفت كلينتون شائعات تقول إن ادارة الرئيس باراك أوباما تسعى الى الضغط على نتنياهو للتوصل إلى السلام حتى ولو أدى الأمر إلى المجازفة بسقوط حكومته.

وقالت كلينتون للبي.بي.سي: اننا لا نتخذ موقفا ولا نتدخل في اختيار الإسرائيليين لمن يحكمهم.

مواضيع ممكن أن تعجبك