كورونا: الهند تتخطى عتبة مليار جرعة لقاح وتحذير من وصول الاصابات اليومية ببريطانيا لمئة ألف

منشور 21 تشرين الأوّل / أكتوبر 2021 - 07:44
اصبحت الهند ثاني دولة في العالم بعد الصين التي يتخطى فيها عدد الجرعات المقدمة للمواطنين عتبة المليار
اصبحت الهند ثاني دولة في العالم بعد الصين التي يتخطى فيها عدد الجرعات المقدمة للمواطنين عتبة المليار

تخطي عدد جرعات اللقاح ضد فيروس كورونا التي تلقاها مواطنو الهند عتبة المليار، بينما حذرت السلطات البريطانية من وصول الإصابات في البلاد إلى 100 ألف يوميا، في وقت أجازت الولايات المتحدة إعطاء جرعة معززة من لقاح مختلف لمن تلقوا لقاحا مضادا للفيروس.

وأعلنت وزارة الصحة الهندية عن بلوغها هذا "المعلم التاريخي في الحرب ضد الفيروس التاجي" على حسابها في "تويتر" الخميس، واصفة هذا الإنجاز بأنه "يوم تاريخي".

وسبق أن أعلن رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي في يناير الماضي إطلاق ما يعد أكبر حملة تطعيم وطنية ضد كورونا على مستوى العالم.

وحسب بيانات الوزارة، توفى 452811 شخصا في الهند إثر إصابتهم بكورونا (160 منهم خلال اليوم الأخير) أي ثالث أكبر حصيلة على مستوى العالم بعد الولايات المتحدة والبرازيل.

ولا تزال في البلاد حاليا 178831 حالة نشطة للعدوى، بينما تماثل 33 مليونا و495808 أشخاص للشفاء.

مخاوف من 100 الف اصابة يوميا ببريطانيا

وفي بريطانيا، حذر وزير الصحة ساجد جاويد، من أن يصل عدد الإصابات الجديدة بفيروس كورونا إلى 100 ألف حالة في اليوم.

""وزير الصحة البريطاني ساجد جاويد
وزير الصحة البريطاني ساجد جاويد

 

وشدد جاويد على أن "هذا الوباء لم ينته بعد" وأصر على أنه سيفعل "ما يلزم" لحماية قطاع الصحة، ولكنه اشار في المقابل إلى الحالة الصحية في البلاد بالقول: "نعتقد أن الضغوط التي تواجهها دائرة الصحة الوطنية حاليا يمكن تحملها".

ولم يفصح جاويد عن معدلات العدوى أو الاستشفاء، أو مدى الحاجة إلى فرض المزيد من التدابير لاحتواء الفيروس، وفقا لصحيفة "الغارديان".

ويتعرض وزير الصحة البريطاني لضغوط، بسبب تصريحات و"رسائل مختلطة"، حيث يرفض معظم أعضاء البرلمان المحافظين ارتداء الكمامات في مجلس العموم، أو في اجتماعات مجلس الوزراء المزدحمة، فيما شجع وزير الأعمال والطاقة والصناعة، كواسي كوارتنغ، الجمهور على حجز حفلات عيد الميلاد.

والأربعاء، تم تسجيل أكثر من 49 ألف حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا في المملكة المتحدة، و179 حالة وفاة.

وأكد وزير الصحة البريطاني "يجب أن نتذكر جميعا أن هذا الفيروس سيبقى معنا على المدى الطويل، وأنه لا يزال يمثل تهديدا".

جرعة معززة من لقاح مختلف

في الغضون، أجازت ”إدارة الغذاء والدواء“ الأمريكية الأربعاء، إعطاء من تلقوا لقاحا مضادا لكوفيد-19، جرعة معززة من لقاح مختلف عن ذلك الذي تلقوه في البداية، وذلك تطبيقا لاستراتيجية ”المزج والمطابقة“ بين اللقاحات الثلاثة المسموح بها في البلاد.

وقالت ”إدارة الغذاء والدواء“، الوكالة الفدرالية المسؤولة عن تنظيم سلامة الأغذية والعقاقير في البلاد، في بيان إنها خلصت إلى أن ”الفوائد المعروفة والمحتملة لاستخدام جرعة واحدة معززة غير متجانسة تفوق المخاطر المعروفة والمحتملة لاستخدامها لدى السكان المؤهلين“.

وهناك ثلاثة لقاحات مضادة لكوفيد-19 مرخص بها في الولايات المتحدة حاليا هي ”فايزر“ و“موديرنا“ و“جونسون آند جونسون“. ويعني القرار الصادر الأربعاء أن من تلقى جرعتين من ”فايزر“ أو ”موديرنا“ أو جرعة واحدة من ”جونسون آند جونسون“ بإمكانه الآن الحصول على جرعة معززة من أحد اللقاحين الآخرين.

وفي بيانها أعلنت الإدارة أنها سمحت أيضا بإعطاء الجرعة المعززة لجميع البالغين الذين تم تحصينهم بلقاح جونسون آند جونسون، وكذلك أيضاً للأشخاص المعرضين للخطر الذين تلقوا جرعتي موديرنا، ولا سيما كبار السن.

وبهذا القرار تكون الولايات المتحدة قد استكملت استراتيجيتها لحملة التحصين بالجرعة المعززة، وذلك بعد شهر من سماحها لمن ينتمون لفئات محددة وسبق لهم أن تلقوا جرعتي فايزر بالحصول على جرعة ثالثة معززة من اللقاح نفسه.

وهذه هي المرة الأولى التي تجيز فيها الولايات المتحدة ”مزجا“ بين اللقاحات، وهي خطوة سبقتها إليها دول عديدة.

خطة لتلقيح الأطفال

وفي سياق متصل، قالت صحيفة واشنطن بوست، الأربعاء، إن البيت الأبيض كشف عن خطته لتوزيع لقاحات كورنا على الأطفال بين 5 و 11 عاما. 

وأشارت الصحيفة إلى أن الخطة بانتظار موافقة إدارة الغذاء والدواء على اللقاح، والتي تتوقع إدارة الرئيس جو بايدن صدورها في غضون أسابيع.

ونقلت الصحيفة عن البيت الأبيض قوله في بيان إن "إدارة بايدن تعلن اليوم خطة لضمان توزيع لقاح الأطفال بسرعة وجعله متوفرا بشكل ملائم ومنصف للأسر في جميع أنحاء البلاد، بمجرد حصول اللقاح على ترخيص لاستخدامه للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 5-11".

وفي السابع من أكتوبر، طلبت شركة فايزر من الحكومة الأميركية السماح باستخدام لقاحها المضاد لكورونا، على الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 5 و 11 عاما.

وفي حال أعطت السلطات الصحية، الضوء الأخضر لفايزر، يمكن أن تبدأ حملة تطعيم الأطفال في غضون أسابيع، وقد تشمل ما يقرب من 28 مليون طفل في الولايات المتحدة.

ويطالب العديد من الآباء وأطباء الأطفال، بحماية الأطفال دون سن 12 عامًا، وهو الحد الأقصى للعمر الحالي للتطعيمات ضد كورونا في الولايات المتحدة.

ولا يقتصر قلق الأولياء على إصابة الأطفال بالمرض، لكن إبقاءهم في المدرسة، قد يكون أمرًا صعبًا، مع استمرار انتشار فيروس كورونا، وفق وكالة أسوشيتد برس.


© 2000 - 2022 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك