كوشنر للعرب: التطبيع مع اسرائيل امر حتمي

منشور 15 آب / أغسطس 2020 - 11:26
قال إن إسرائيل؛ "وافقت على دولة فلسطينية".
قال إن إسرائيل؛ "وافقت على دولة فلسطينية".

أكد جاريد كوشنر مستشار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أن تطبيع العلاقات بين الاحتلال الإسرائيلي والسعودية "أمر حتمي".
وفي مقابلة مع قناة "سي إن بي سي" الأمريكية، وصف صهر الرئيس ترامب ومستشاره المكلف بالشرق الأوسط اتفاق تطبيع العلاقات بين تل أبيب وأبو ظبي بـ"الخطوة التاريخية".
وأضاف: "أعتقد أن لدينا دولا أخرى مهتمة جدا بالمضي قدما"، في إشارة إلى العلاقات الدبلوماسية مع إسرائيل.
وتابع: "أعتقد أنه من المحتم أن يكون للسعودية وإسرائيل علاقات طبيعية تماما، وأنهما سيكونان قادرين على القيام بالكثير من الأشياء العظيمة معا".
وأردف كوشنر: "من الواضح أن السعودية كانت رائدة في صنع الحداثة، ولكن لا يمكنك قلب بارجة بين عشية وضحاها".
وكان كوشنر قد قال؛ إن بعض الدول العربية الأخرى ستتبع الإمارات بخطوة التطبيع العلني الكامل مع إسرائيل.
وأضاف وفق ما نقلته صحيفة "ذا تايمز أوف إسرائيل"، إن بعض الدول "شعرت بالضيق لأنها لم تكن أولا" بإعلان التطبيع العلني مع إسرائيل، مضيفا أن الولايات المتحدة بدأت العمل على العلاقات بين الدولتين منذ 18 شهرا؛ بالتزامن مع تسريع خطط الضم.
وقال صهر الرئيس الأمريكي: "نأمل أن يكون هذا بمنزلة كسر للجليد، حيث يمكن لإسرائيل الآن تطبيع العلاقات مع الدول الأخرى" ، مضيفا أنه يعتقد أن هناك "فرصة جيدة جدا" لصفقة إسرائيلية عربية أخرى خلال الأشهر القليلة المقبلة.
وقال كوشنر؛ إن الإدارة الأمريكية تجري محادثات مع دول عربية أخرى لتطبيع العلاقات مع إسرائيل. واقترح أن يأتي إعلان المزيد من التطبيع خلال الـ 90 يوما المقبلة.
وقال إن إسرائيل؛ "وافقت على دولة فلسطينية".
وأضاف كوشنر خلال مقابلة مع قناة "فوكس نيوز" الأميركية مساء الجمعة: "لقد أظهرت إسرائيل رغبة حقيقية للتوصل إلى سلام من خلال الموافقة على دولة فلسطينية وكذلك على الخريطة التي رسمها الرئيس (الأميركي، دونالد ترامب؛ وهي ’صفقة القرن’)، ورسمت حدود المستقبل"، على حدّ وصفه، بحسب ما أوردت القناة الإسرائيلية "12"، عبر موقعها الإلكترونيّ.
وأضاف كوشنر: "إن تحرك إسرائيل لمحاولة ضم مناطق في الضفة الغربية (المحتلة) تضمّ الكثير من المستوطنين، والتي لن تُرجِعها (تتنازل عنها) إسرائيل في الواقع؛ أزعج الكثير من الناس في المنطقة".
وتابع: "لقد نجح ترامب في استخدام حالة عدم اليقين هذه، للتوسُّط في هذه الصفقة الجيدة بين (رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين) نتنياهو، و(ولي عهد الإمارات، محمد) بن زايد".
وذكر كوشنر أن "ترامب أظهر لإسرائيل أنه يتفهم مشاكلها، ويحاول إيجاد حل، وقد نجح في حملها على (إقناعها بـ) تقديم تنازلات لم تكن مستعدة لتقديمها في ظل الإدارة (الأميركية) السابقة"، ما يُشير إلى أن الاتفاق الذي أُعلنَ عنه، يخدم أهداف ترامب، السياسية، ولا سيّما في ظلّ اقتراب الانتخاب الرئاسية الأميركية، المُقرر عقدها، فيالثالث من تشرين الثاني/ نوفمبر المقبل.
وبالإضافة إلى ذلك، أوضح كوشنر أن المناقشات جارية بالفعل بشأن مراسم توقيع اتفاق "السلام" على حد وصفه، الذي سيعقد في البيت الأبيض، في المستقبل القريب 
 


© 2000 - 2020 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك