لاجئون فلسطينيون بغزة يطالبون بدعم وكالة الغوث

منشور 24 حزيران / يونيو 2018 - 09:07
تعاني الوكالة الأممية من أزمة مالية خانقة
تعاني الوكالة الأممية من أزمة مالية خانقة

شاركت العشرات من النساء الفلسطينيات اللاجئات وأطفالهن في قطاع غزة، الأحد، في وقفة، للمطالبة بدعم وكالة غوث وتشغيل اللاجئين “أونروا”؛ قبل يوم من عقد مؤتمر بـ”نيويورك”، لحشد مساهمات إضافية من الدول الأعضاء في الأمم المتحدة. 

ورفع المشاركون في الوقفة، التي نظّمتها الهيئة الأهلية للاجئين الفلسطينيين أمام مقر “أونروا” بمدينة غزة، لافتات تطالب بدعم الوكالة لمواصلة تقديم خدماتها. 

وقالت فدوى الشرفا، رئيس الهيئة، في كلمة لها على هامش الوقفة:” في ظل الأزمة المالية الخانقة التي تتعرض لها أونروا بعد تجميد المساعدة الأمريكية أصبحت الكثير من خدماتها عرضة للتوقف والانهيار”. 

وأضافت:” ذلك يضاعف من معاناة اللاجئين الفلسطينيين في جميع أماكن تواجدهم خاصة بغزة وسوريا ولبنان”. 

وأوضحت أن “أونروا” منذ تأسيسها “شكّلت بما وفرته من إغاثة وتشغيل، ضمانة أمنية تمنع انزلاق المنطقة لظروف أصعب”. 

وطالبت المؤتمر الدولي، المنعقد في نيويورك غداً، بـ”توفير الميزانية الكافية لعمل برامج أونروا دون أي عجز مالي؛ وضمان استمرار عملها دون تغيير في التفويض”. 

ودعت الشرفا الدول المشاركة في المؤتمر لـ”انتشال المنطقة من أزمات إنسانية تنذر بانفجار غير محسوب العواقب من خلال توسيع دائرة عمل أونروا بين الفلسطينيين اللاجئين”. 

وتابعت مستكملة:” كما نطالب بضمان حياة كريمة للاجئين من أبسط حقوق الانسان، وهو الشعار الذي رفعه مفوض عام أونروا بيير كرينبول (الكرامة لا تقدر بثمن)”. 

وشددت الشرفا على أن “عمل وكالة أونروا لا ينتهي إلا بعودة اللاجئين الفلسطينيين إلى أراضيهم التي هجّروا منها عام 1948″. 

ومن المقرر أن تعقد “أونروا” يوم غد الاثنين، مؤتمرا دوليا في نيويورك، لحشد مساهمات إضافية من الدول الأعضاء في الأمم المتحدة. 

وتعاني الوكالة الأممية من أزمة مالية خانقة جراء تجميد واشنطن 65 مليون دولار من أصل مساعدتها البالغة 125 مليون دولار. 

وتأسست “أونروا” بقرار من الجمعية العامة للأمم المتحدة عام 1949، لتقديم المساعدة والحماية للاجئين الفلسطينيين في مناطق عملياتها الخمس، وهي: الأردن، سوريا، لبنان، الضفة الغربية وقطاع غزة. 

وحتى نهاية 2014، بلغ عدد اللاجئين الفلسطينيين في المناطق الخمس نحو 5.9 ملايين لاجئ، حسب الجهاز المركزي الفلسطيني للإحصاء (حكومي).


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك