موسكو تدعو واشنطن للتصرف بـ"نزاهة" بشأن الملف السوري

منشور 05 آب / أغسطس 2016 - 03:48
وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف (يسار) ونظيره الأمريكي جون كيري
وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف (يسار) ونظيره الأمريكي جون كيري

أبلغ وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف نظيره الأمريكي جون كيري يوم الجمعة بضرورة تكثيف القتال ضد الجماعات المتطرفة في سوريا لاستخدامها غازات سامة ضد المدنيين.

وقالت وزارة الخارجية الروسية في بيان إن لافروف وكيري بحثا الصراع السوري في اتصال هاتفي.

وتحدث الرجلان بعد يوم من توجيه موسكو انتقادات شديدة لسلوك الولايات المتحدة في سوريا متهمة واشنطن بدعم الجماعات المعارضة التي تستخدم الغازات السامة ضد المدنيين وقتل المئات في غارات جوية.

واستمرارا للانتقادات الروسية، فقد اعتبر دبلوماسي روسي الجمعة أن على الولايات المتحدة التصرف بـ"نزاهة" و"مسؤولية" اذا ارادت اعادة الثقة للعلاقات مع روسيا، وذلك ردا على الرئيس الاميركي باراك اوباما الذي قال انه لا يثق بنظيره الروسي فلاديمير بوتين لحل الازمة السورية.

وقال نائب وزير الخارجية الروسية سيرغي ريابكوف لوكالة انباء تاس الرسمية "لا يمكن استعادة الثقة في العلاقات بين روسيا والولايات المتحدة الا اذا تعامل زملاؤنا في واشنطن بصدق ومسؤولية مع كامل جدول اعمال العلاقات الثنائية بين موسكو وواشنطن".

واعتبر ان "الولايات المتحدة، في حوارها معنا حول المسائل السورية، لا تتصرف احيانا كما يفعل الشركاء، ولا تزال بعيدة عن اظهار استعداد للتفاوض على اساس من المساواة".

وقال اوباما الخميس انه غير واثق بأن بوتين يريد التعاون مع الولايات المتحدة لحل النزاع الدائر في سوريا. واضاف "ربما تكون روسيا غير قادرة على الوصول الى ذلك، اما لانها لا تريد ذلك واما لانها لا تمتلك نفوذا كافيا على (الرئيس السوري بشار) الاسد. وهذا ما سنقوم بتقييمه".

وتعتبر واشنطن وموسكو عرابتي العملية الدبلوماسية الدولية في سوريا وتحاولان التوصل الى وقف للاعمال القتالية وايصال المساعدات الانسانية وبدء عملية انتقال سياسي بين النظام والمعارضة.

غير ان هذه العملية الدبلوماسية التي يقودها وزير الخارجية الاميركي جون كيري ونظيره الروسي سيرغي لافروف معطلة.
وافادت الخارجية الروسية بأن وزيري الخارجية تحادثا هاتفيا الجمعة، موضحة في بيان ان لافروف "شدد على ضرورة تفعيل مكافحة الجماعات الإرهابية والمتطرفين الذين يتصرفون بشكل وقح الى حد كبير" ويستخدمون "مواد كيميائية سامة".

وكان الجيش الروسي افاد الاربعاء بأن سبعة اشخاص قتلوا في مدينة حلب في هجوم شنته فصائل معارضة سورية مستخدمة ذخيرة مزودة "مواد سامة".

وقتل 112 مدنيا على الأقل منذ 31 تموز/يوليو، بينهم 33 طفلا قضوا في قصف على حلب، ثاني المدن السورية والتي تشهد مواجهات دامية بين قوات موالية للنظام وفصائل المعارضة المسلحة، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وتسبب النزاع الدامي الذي تشهده سوريا منذ اذار/مارس 2011 بمقتل اكثر من 280 الف شخص.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك