لا مرشحين لرئاسة الجزائر و"انتقالية في الافق"

منشور 25 أيّار / مايو 2019 - 06:53
من المتوقع أن يصدر بيان المجلس الدستوري الأحد بعد انتهاء المدة القانونية
من المتوقع أن يصدر بيان المجلس الدستوري الأحد بعد انتهاء المدة القانونية

افادت مصادر اعلامية جزائرية ان بلقاسم ساحلي و بلعيد عبد العزيز وهما رئيسا حزبين في الجزائر انسحيا من سباق الرئاسة المقرر يوم 4 تموز المقبل 

ووفق موقع الحراك المعني بالشأن الجزائري فان ذريعة المنسحبين هي عدم توفر الشروط الموضوعية لتنظيمها، الامر الذي قد يدفع الى تأجيل هذا الاستحقاق الى موعد لاحق و فتح الباب امام مرحلة انتقالية. 

كما أعلن المرشح الرئاسي السابق الجنرال المتقاعد علي غديري أنه لم يترشح لانتخابات يوليو المقبل احتراما للرغبة الشعبية الرافضة للانتخابات. ونشر غديري بيانا مقتضيا على صفحته الرسمية على موقع "فيسبوك"، أكد فيه أنه "فيما يخص انتخابات الرابع من يوليو، لست مترشحا ولم أودع أي ملف لدى المجلس الدستوري وذلك رغبة لإرادة الشعب، فأنا ابن الشعب وأحترمه وأحترم ثورته".

من المتوقع ان يصدر المجلس الدستوري بيانا يعلن فيه استحالة تنظيم هذه الانتخابات في موعدها المشار اليه ويقترح خطة بديلة، قد تنسجم مع ما جاء به وزير الخارجية الاسبق الدكتور طالب الإبراهيمي في مبادرته التي اقترح فيها تأجيل الانتخابات وفترة إنتقالية قصيرة لترتيب البيت الجزائري.

ولفت الموقع الالكتروني المشار اليه الى انه من المتوقع أن يصدر بيان المجلس الدستوري الأحد بعد انتهاء المدة القانونية لإيداع ملفات الترشح، والتي انتهت ليلة السبت منتصف الليل.

يشار الى ان وزارة الداخلية اعلنت أن 77 مرشحا مفترضا سحبوا استمارات الترشح، لجمع التفويضات من الناخبين (60 ألفا) أو من أعضاء المجالس المنتخبة (600 توقيع)، لكن لم يسلم ايا منهم ملف ترشيحه مما يجعل انتخابات يوليو/تموز المقبل في حكم الملغاة

 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك