لبنان: شح في مادة الغاز المنزلي

منشور 10 آب / أغسطس 2021 - 02:32
مصرف لبنان لم يدفع التزاماته للمستوردين
مصرف لبنان لم يدفع التزاماته للمستوردين

حذر موزعو الغاز في لبنان من انقطاع هذه المادة الرئيسية للحياة بالتزامن مع امتداد طوابير المواطنين لالاف الامتار امام مراكز التوزيع لاستبدال قواريرهم .

 

مصرف لبنان لم يدفع التزاماته للمستوردين

وقال رئيس نقابة العاملين والموزعين في قطاع الغاز فريد زينون ان مصرف لبنان لم يدفع الاعتمادات اللازمة للمستوردين، وكشف ان   “المخزون الحالي يكفينا أسبوعا، وإذا لم تحل المشكلة ستباع قوارير الغاز في السوق السوداء”. وفق فرانس برس 

واشار المسؤول اللبناني الى أن باخرة محملة خمسة أطنان تنتظر منذ 17 يوماً في المياه الإقليمية، لكنها لم تحصل على موافقة حتى الآن.

ومع نضوب احتياطي الدولار لدى مصرف لبنان وتأخره في فتح اعتمادات للاستيراد، تشهد البلاد منذ أسابيع طويلة شحّاً في مواد رئيسية عدة بينها الوقود والأدوية.

وفي لبنان، كل يوم تقريباً، يصدر تحذير من قطاع ما: المستشفيات تحذر من نفاد المحروقات اللازمة لتشغيل المولدات وسط انقطاع التيار الكهربائي ومخاطره على حياة المرضى، الصيدليات تنفذ إضرابات بسبب انقطاع الأدوية، المتاجر قد تضطر لإفراغ براداتها لعدم توافر الكهرباء والوقود.

الغاز في السوق السوداء في لبنان

ويبلغ سعر قارورة الغاز المنزلي حالياً حوالى 60 ألف ليرة (40 دولاراً بحسب السعر الرسمي وثلاثة دولارات بحسب السوق السوداء). ومن المرجح أن يتخطى سعر القارورة مئة ألف ليرة في السوق السوداء.

ويساوي الحد الأدنى للأجور 675 ألف ليرة، أي ما يعادل 450 دولاراً قبل الأزمة و30 دولاراً اليوم بحسب سعر الصرف في السوق السوداء. ويحصل غالبية اللبنانيين على أجورهم بالعملة المحلية.

 طوابير لبنان

وقد اعتاد اللبنانيون على مشهد الطوابير، إذ ينتظرون لساعات أمام محطات الوقود التي اعتمدت سياسة تقنين حاد في توزيع البنزين والمازوت. وتطور الاكتظاظ في مناطق عدة إلى إشكالات وحتى إطلاق نار. وقد قتل ثلاثة أشخاص الإثنين في إشكالين منفصلين بسبب خلاف على شراء الوقود أمام المحطات.


© 2000 - 2021 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك