لقاء نسائي عالمي في الجزائر تضامناً مع المرأة الصحراوية

منشور 21 آذار / مارس 2010 - 02:48

افتتحت بالعاصمة الجزائرية الأحد أعمال الندوة الدولية للنساء المتضامنات مع المرأة الصحراوية بمشاركة أكثر من 400 امرأة من مختلف دول العالم.

وصرحت ويني مانديلا، زوجة الرئيس السابق لجنوب إفريقيا نيلسون مانديلا، بأنها جاءت إلى الجزائر من أجل مساندة المرأة الصحراوية في نضالها وللتعبير عن دعم بلدها المطلق للقضية الصحراوية.

واعتبرت أن معاناة الشعب الصحراوي أمر لا يطاق، مؤكدة بأن الندوة الدولية ستستعمل كل الوسائل وكل الضغوط من أجل تحرير آخر مستعمرة في إفريقيا.

وأكدت نائب رئيس المجلس الشعبي الوطني الجزائري (الغرفة السفلى في البرلمان) حبيبة بهلول على موقف الجزائر الداعم والجاد تجاه القضية الصحراوية ودعت إلى تطبيق القرار الدولي 1514 المتعلق بحق تقرير مصير الشعوب.

وقالت إن الجزائر تعتبر هذه القضية (الصحراء الغربية) بمثابة تصفية استعمار.

وبدورها ثمنت الأمينة العامة للنساء الصحراويات فاطمة المهدي اللقاء التضامني بين المرأة الجزائرية والصحراوية، معتبرة أن مثل هذه اللقاءات تعد بمثابة فضاءات للنقاش وتبادل الخبرات والتجارب ما بين النساء الصحراويات والجزائريات والإفريقيات والأوروبيات.

وقالت إن هذه اللقاءات تهدف إلى تبيان كيفية البحث عن استراتيجيات جديدة لإثبات مكانة المرأة و لدعم وتمتين مقاومة وكفاح الشعب الصحراوي من أجل استقلاله.

وفي سياق متصل، وصف الوزير الصحراوي، المكلف بالعلاقات مع بعثة هيئة الأمم المتحدة إلى الصحراء الغربية مينورسو محمد خداد، الموقف المغربي الذي جاء على لسان الملك المغربي محمد السادس، الرافض إجراء استفتاء تقرير المصير بالصحراء الغربية بـ(المتعنت).

وقال إنه موقف متعنت ومرفوض لأنه لا يتماشى والواقع الذي يشير إلى أن قضية الصحراء الغربية هي قضية تصفية استعمار.

مواضيع ممكن أن تعجبك