ليبرمان يدعو الى انسحاب جزئي من القدس الشرقية

منشور 08 تشرين الأوّل / أكتوبر 2007 - 07:29

اثار الوزير الاسرائيلي اليميني المتطرف افديغور ليبرمان دهشة الحكومة الاسرائيلية الاحد بمطالبته بانسحاب جزئي من احياء فلسطينية في القدس الشرقية في حال التوصل الى سلام حسب ما اعلن مصدر حكومي.

وقال وزير الشؤون الاستراتيجية حسب ما ذكر المتحدث باسمه يوسي ليفي "في اطار اتفاق سلام يجب العمل على نقل اراض وسكان تتخلى بموجبه اسرائيل عن بعض الاحياء العربية في القدس الشرقية".

واوضح المتحدث ان الوزير كان يشير الى "احياء ذات كثافة سكانية تقع في منقطة القدس ولكن على الاطراف مثل مخيم شعفاط للاجئين الفلسطينيين. وعلى الفور نددت المعارضة اليمينية بهذه المقترحات واتهمت ليبرمان بالتخلي عن مبدأ "عدم تقسيم القدس" التي ضمت اسرائيل القسم الشرقي منها بعد حرب حزيران/يونيو 1967.

وكان ليبرمان يدعو باستمرار في الماضي الى تبادل "اراض وسكان" بين اسرائيل ودولة فلسطينية مستقبلية بهدف التوصل الى "فصل" بين اليهود والعرب لكن دون ان يشير بالتحديد الى القدس الشرقية.

من ناحيته كرر الرجل الثاني في الحكومة حاييم رامون الاحد امام الحكومة موقفه لناحية تقسيم القدس الشرقية مع الفلسطينيين في اطار تسوية نهائية للنزاع.

وشدد على ان المصلحة التي ستجنيها اسرائيل من هذا الامر بحيث سيتم تقليص عدد السكان العرب الذين سيكونون تحت سيطرتها واعتراف دولي بضم المناطق الاخرى من القدس الشرقية ووضع المدينة المقدسة كعاصمة للدولة العبرية.

ومع ذلك فقد اعترضت وزيرة الخارجية تسيبي ليفني على طرح هذه المسائل خلال الاجتماع المقرر في الولايات المتحدة حسب ما ذكرت الاذاعة العسكرية.

اما رئيس الحكومة ايهود اولمرت فقد اكد انه "لم يتم التوصل لا الى اتفاق ولا الى تفاهم" خلال المحادثات التي جرت خلال الاشهر الماضية مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس.

مواضيع ممكن أن تعجبك