ليبيا تشترط على سويسرا محاكمة المتسببين باعتقال هانيبعل لإعادة العلاقات

منشور 11 آذار / مارس 2010 - 01:51

طالبت ليبيا ، الخميس، سويسرا بتنفيذ إجراءات عملية لإعادة العلاقات بين البلدين إلى طبيعتها منها إجراء محاكمة لمن خطط ونفذ عملية اعتقال هانيبعل القذافي ابن الرئيس الليبي معمر القذافي عام 2008.

ونقلت وكالة الانباء الكويتية "كونا" عن السفير الليبي لدى الأمم المتحدة والمنظمات الدولية في جنيف ابراهيم الدريدي قوله خلال مؤتمر صحافي :"ان الجماهيرية تطالب بإجراء محاكمة لمن خطط ونفذ ودبر عملية اعتقال الدبلوماسي الليبي هانيبعل القذافي وقرينته عام 2008 بجنيف والتحقيق في تسريب صورته أثناء التحقيق ونشرها في إحدى الصحف السويسرية".

كما طالب بضرورة "سحب سويسرا لقائمة الممنوعين من الحصول على تأشيرة الدخول اليها ومجموعة الدول الأعضاء في اتفاقية شينغن لدخول بعض دول الاتحاد الأوروبي الى جانب اعتماد لجنة تحقيق دولية محايدة للنظر في امر اعتقال واحتجاز الدبلوماسي هانيبعل القذافي وعقيلته".

واعتبر السفير الليبي أن اعلان سويسرا لقائمة سوداء تضم نحو 180 شخصية على رأسها الزعيم الليبي معمر القذافي واسرته ومجموعة من الدبلوماسيين والساسة الليبيين اهانة للجماهيرية الليبية ورموزها وتسييس لعملية الحصول على تأشيرة الدخول الى مجموعة شينغن فضلا عن كونها إساءة للقواعد الدبلوماسية.

واشار الى أن "تلك المطالب تضع الكرة لدى الطرف السويسري حيث ان الخطوات السويسرية هي التي من شأنها أن تحدد ايجاد حل للازمة العالقة بين البلدين".

في الوقت نفسه اكد السفير الليبي على أن دعوة العقيد القذافي للجهاد ضد سويسرا تعني "المقاطعة الاقتصادية الشاملة بما في ذلك سحب الأرصدة من البنوك ووقف ضخ النفط اليها" مشيرا الى أن هذا الاجراء "يتعلق بحظر بناء المآذن في سويسرا ولا علاقة له بقضية الدبلوماسي الليبي".

مواضيع ممكن أن تعجبك