ليبيا تغلق مطار الأبرق واشخاص من درنه يعلنون الولاء للبغدادي

منشور 01 تِشْرِين الثَّانِي / نوفمبر 2014 - 04:51

قال مدير مطار الأبرق الدولي أبو بكر العبيدي يوم السبت إن إطلاق الصواريخ أجبر السلطات على إغلاق المطار الذي يمثل الباب الرئيسي إلى شرق ليبيا الخاضع لسيطرة الحكومة الليبية.

وأضاف العبيدي لرويترز أن المسلحين أطلقوا مرارا صواريخ جراد على المطار الواقع شرقي بنغازي وتم تعليق جميع الرحلات لأسباب أمنية.

وانزلقت ليبيا إلى الفوضى في ظل وجود حكومتين وبرلمانين يتنافسان على الشرعية بعد ثلاث سنوات من الاطاحة بمعمر القذافي عام 2011.

واستولت جماعة مسلحة معظم أفرادها من مصراتة على طرابلس في أغسطس آب وأبقت على برلمان ورئيس وزراء تابعين لها وأجبرت الحكومة على الانتقال إلى الشرق حيث مقر مجلس النواب المنتخب.

ومطار بنغازي مغلق منذ مايو أيار مما يعني أن إغلاق مطار الأبرق سيجعل شرق البلاد معتمدا فقط على مطار في طبرق حيث مقر مجلس النواب مع الأخذ في الاعتبار خطورة الطرق في شرق ليبيا.

الولاء للبغدادي

أفادت لقطات فيديو وأقوال مقيم بان عشرات السكان في بلدة درنة بشرق ليبيا اعلنوا ولاءهم لابو بكر البغدادي زعيم تنظيم الدولة الاسلامية الذي يقاتل في سوريا والعراق.

وأمكن في لقطات فيديو بثت على مواقع التواصل الاجتماعي مشاهدة نحو 50 شخصا وهم يجتمعون في درنة تأييدا للبغدادي الذي نصب نفسه خليفة للدولة الاسلامية المنبثقة عن تنظيم القاعدة.

وأكد مقيم في درنة صحة لقطات الفيديو التي التقطت الليلة الماضية.

وتنتاب دول غربية وجيران ليبيا مخاوف متزايدة من ان الدولة الاسلامية تسعى الى استغلال حالة الفوضى التي تعم ليبيا المنتجة للنفط -حيث ساعد اسلاميون متشددون وفصائل أخرى على الاطاحة بمعمر القذافي عام 2011 - لاقامة اقطاعيات خاصة بهم.

وتقصف قوات أمريكية وعربية أهدافا للدولة الاسلامية في سوريا والعراق منذ ان اعلن المتشددون الخلافة في المناطق التي يسيطرون عليها.

وتحول ميناء درنة -الذي يقع في منتصف المسافة بين مدينة بنغازي الليبية والحدود المصرية- الى نقطة تجمع للاسلاميين المتشددين والمتعاطفين مع القاعدة.

وقال مسؤولو أمن مصريون إن 15 من عناصر الدولة الاسلامية -بزعامة مواطنين أحدهما مصري والآخر سعودي- توجهوا الى درنة قادمين من سوريا في سبتمبر ايلول الماضي في محاولة لحشد تأييد واقامة فرع للتنظيم في ليبيا.

وأظهرت لقطات فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي شبانا يقودون سيارات في شوارع درنة وهو يلوحون بعلم الدولة الاسلامية عقب الزيارة.

ولم تستطع السلطات فتح صناديق الاقتراع للانتخابات البرلمانية الليبية في درنة في يونيو حزيران الماضي بسبب تهديدات من المتشددين. واعدم شبان اسلاميون متشددون مصريا ايضا بسبب حادث قتل مزعوم في استاد درنة.

وتصدرت الاحداث في درنة -وهي بالفعل معقل للمعارضة الاسلامية خلال حكم القذافي- عناوين الصحف مع صور لمحاكم ومراكز شرطة اسلامية.

 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك