ماذا يفعل قآأني في العراق قبيل الاعلان عن نتائج الانتخابات؟

منشور 11 تشرين الأوّل / أكتوبر 2021 - 12:00
التاثير على طبيعة النتائج
التاثير على طبيعة النتائج

كشفت مصادر سياسية وتقارير اعلامية عن تسلل قائد فيلق القدس الإيراني إسماعيل قآاني إلى بغداد، سرا في زيارة تحمل الكثير من الدلالات سيما وانها تتزامن مع الانتخابات البرلمانية المبكرة في البلاد 

لقاءات مع القادة الشيعية

ووفق المعلومات فان الزيارة تستهدف تحقيق لقاءات مع قادة كتل وتحالفات شيعية شاركت في الانتخابات البرلمانية التي جرت أمس الأحد والتي من المفترض صدور نتائجها اليوم .

واكدت المصادر ان هذه الزيارة السرية السادسة لقائد مليشيا القدس منذ تسلم منصبه خلفاً لقاسم سليماني الذي قُتل في غارة أمريكية مطلع العام الماضي.

التاثير على طبيعة النتائج

ولم تخف المصادر رغبة قآاني في محاولة التاثتير لتغيير وتزوير النتائج في حال كانت ستصب في غير صالح رجال ايران في العراق ، بالاضافة الى رسم خط وخطة المرحلة المقبلة للفصائل الشيعية في هذا البلد العربي 

 

وذكرت المصادر التي فضلت عدم ذكر هويتها أن "قائد فيلق القدس الإيراني سيلتقي في العاصمة بغداد، قيادات سياسية من تحالف الفتح ودولة القانون وبعض الأسماء الهامة لدى الفصائل المسلحة".

وكان قآاني قد أجرى آخر زيارة للعراق، الشهر الماضي، حين ظهر بملابس مدنية بين جموع المعزين بوفاة مرجع ديني في مدينة النجف.

مطالب شعبية بطرد رجال ايران

ويخشى مراقبون من امتداد يد طهران إلى انتخابات 2021، خصوصاً عقب ابتعاث طهران لقآاني مع انتهاء الانتخابات التشريعية في العراق.

وجاءت الانتخابات التشريعية استجابة لمطالب شعبية غاضبة اجتاحت أغلب مدن البلاد في خريف 2019، رفعت مطالب إنهاء سطوة المليشيات الموالية لإيران، وإيقاف الفساد المستشري في العراق.

ويضغط الشارع الاحتجاجي عبر مظاهرات بين الحين والآخر بمحاسبة الجناة المتورطين في قتل 600 متظاهر، الذين سقطوا جراء انتخابات أكتوبر/تشرين الأول.

ويطارد ما بات يعرف بـ"التشرينيين" (في إشارة لمظاهرات تشرين)، دماء زملائهم بتوجيه أصابع الاتهام إلى مليشيات عراقية مقربة من طهران.

وبحسب النتائج الأولية التي سُربت عبر مكاتب المفوضية، أظهرت قوى تشرينية مشاركة في الانتخابات التشريعية تقدماً في حظوظها بعد أن ذهبت التقديرات بحصولها على 4 مقاعد نيابية.

 


© 2000 - 2021 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك