مبعوث واشنطن ينفي نية تدخلها العسكري في فنزويلا

منشور 06 آذار / مارس 2019 - 05:19
مبعوث واشنطن ينفي نية تدخلها العسكري في فنزويلا
مبعوث واشنطن ينفي نية تدخلها العسكري في فنزويلا

أعلن المبعوث الأمريكي الخاص لفنزويلا إليوت أبرامز، أن واشنطن لا تعتزم التدخل عسكريا لحل الأزمة الفنزويلية، مؤكدا أنها ستستمر في ممارسة الضغط على كاراكاس دبلوماسيا واقتصاديا.

وقال أبرامز للصحفيين، إن بلاده ستمارس ضغوطا سياسية واقتصادية ومالية على فنزويلا، "لضمان انتقال سلمي وديموقراطي للسلطة فيها".

وأضاف: "لا أحد يتحدث عن الخطوات العسكرية الأمريكية باستثناء النظام الفنزويلي والروس".

ولم يستبعد المبعوث الأمريكي فرض واشنطن عقوبات على شركات وكيانات "ثالثة" مرتبطة بسلطات الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو، وقال: "لم نتخذ بعد تدابير مثل العقوبات الثانوية. بالطبع هذا ممكن وكل شيء سيعتمد على السلوك المستقبلي للنظام".

واستبعد أن يكون لمادورو دور في بناء "فنزويلا ديمقراطية"، وتابع: "إذا أراد مادورو بناء فنزويلا ديمقراطية، فقد أتيحت له الفرصة سابقا لذلك، لكنه لم يفعل. ومن الصعب للغاية أن نرى كيف يمكن أن يلعب دورا إيجابيا في انتخابات ديمقراطية".

جدير بالذكر أن ترامب لم يستبعد خيار التدخل العسكري في فنزويلا التي تمر بأزمة سياسية على خلفية إعلان الزعيم المعارض خوان غوايدو نفسه رئيسا للبلاد وحصوله على دعم دول في مقدمتها الولايات المتحدة.

وتمر فنزويلا منذ العام الماضي بأزمة سياسية حادة سببها المواجهة بين سلطة الرئيس نيكولاس مادورو والجمعية الوطنية ذات الأغلبية المعارضة.

وتمثل الولايات المتحدة الداعم الأكبر للمعارضة الفنزويلية بقيادة غوايدو، فيما تؤكد روسيا والصين وعدد من الدول دعمها لشرعية الرئيس الحالي نيكولاس مادورو.

وكالات

مواضيع ممكن أن تعجبك