مجلس الأمن يطالب بالوقف الفوري للقتال بين أذربيجان وأرمينيا

منشور 30 أيلول / سبتمبر 2020 - 05:31
مجلس الأمن
مجلس الأمن

طالب مجلس الأمن الدولي، الثلاثاء، بـ”الوقف الفوري للقتال بين أذربيجان وأرمينيا”.

جاء ذلك في بيان أصدره المجلس عقب جلسة مشاورات مغلقة عقدت في وقت متاخر مساء الثلاثاء بتوقيت نيويورك.

وأكد البيان الصادر بإجماع كل أعضاءه (15 دولة) “مساندة دعوة أمين عام الأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، للجانبين بالوقف الفوري للقتال وتهدئة التوترات والعودة إلى مفاوضات جادة دون تأخير”.

وأعرب المجلس في بيانه عن “القلق البالغ إزاء التقارير المتعلقة بأعمال عسكرية واسعة النطاق على طول خط التماس في إقليم قره باغ، تهدد باندلاع حرب شاملة بين أرمينيا وأذربيجان”.

واندلعت اشتباكات على خط الجبهة بين البلدين، الأحد، إثر إطلاق الجيش الأرميني النار بكثافة على مواقع سكنية في قرى أذربيجانية، ما أوقع خسائر بين المدنيين، وألحق دمارا كبيرا بالبنية التحتية المدنية، بحسب وزارة الدفاع الأذربيجانية.

والثلاثاء قال ستيفان دوجاريك، المتحدث باسم غوتيريش، خلال مؤتمر صحافي: “أبلغني الأمين العام أنه تحدث توا مع رئيس أذربيجان (إلهام علييف)، وسيتحدث قريبا جدا مع رئيس وزراء أرمينيا”.

وأضاف أن غوتيريش عرض في محادثته الهاتفية “الحاجة إلى وقف فوري للقتال، واستئناف المفاوضات الجادة من دون شروط مسبقة ومن دون تأخير، تحت مظلة مجموعة مينسك”.

وتحتل أرمينيا، منذ عام 1992، نحو 20 بالمئة من الأراضي الأذربيجانية، التي تضم إقليم “قره باغ” (يتكون من 5 محافظات)، و5 محافظات أخرى غربي البلاد، إضافة إلى أجزاء واسعة من محافظتي “آغدام” و”فضولي”. (الاناضول)


© 2000 - 2020 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك