مجموعة اميركية تنشر صور اقمار اصطناعية لموقع سوري قد يكون نوويا

منشور 25 تشرين الأوّل / أكتوبر 2007 - 10:05
نشرت مجموعة اميركية للدراسات صورا التقطت بالاقمار الاصطناعية لموقع في سوريا يشبه مفاعلا نوويا مماثلا في كوريا الشمالية وقد يكون استهدف بالضربة الجوية الاسرائيلية الاخيرة.

والتقطت شركة "ديجيتال غلوبال" التجارية الخاصة للاقمار الاصطناعية الصور قبل شهر من الغارة الاسرائيلية التي وقعت في السادس من ايلول/سبتمبر على موقع داخل سوريا. ولم تنشر الشركة صورا للموقع بعد الغارة.

وكانت وسائل الاعلام الاميركية افادت ان اسرائيل شنت غارة جوية على موقع يعتقد انه نووي وفي بداية انشائه بمساعدة كوريا الشمالية. لكن اسرائيل رفضت التعليق على الغارة ونفت سوريا وجود اي موقع نووي على اراضيها.

ويظهر في الصور مبنى ضخم يبعد حوالى 780 مترا شرق نهر الفرات شرق سوريا ومحطة يبدو انها لضخ المياه مباشرة في النهر حسبما ذكر معهد العلوم والامن الدولي.

واوضح ديفيد اولبرايت وبول برينان الخبيران في المعهد ان "المبنى المرتفع الذي يظهر في الصورة قد يكون يحوي مفاعلا يجري بناؤه ومحطة الضخ قرب النهر تبدو لتأمين مياه باردة للمفاعل".

واضافا ان المبنى يشبه في شكله مفاعل يونغبيون النووي الكوري الشمالي لكن انشاءه لم يبلغ مراحل تسمح بالمقارنة بدقة بينهما.

واكد الخبيران في تقريرهما ان مبنى آخر يظهر في الصور لكن هدفه غير معروف. وقالا "اذا كان تصميم المفاعل شبيه بمفاعل كوريا الشمالية فقد يكون مفاعلا صغيرا للغاز مثل ذاك الذي شيدته بيونغ يانغ في موقع يونغبيون".

وتابعا ان "حجم المبنى السوري يشير الى ان قدرة المفاعل تتراوح بين عشرين و25 ميغاواط حراري وهو كاف لانتاج البلوتونيوم لسلاح نووي واحد كل سنة".

واكد الخبيران انه "اذا كانت سوريا تريد صنع اسلحة نووية فستحتاج الى منشآت كيميائية خاصة لفصل البلوتونيوم عن الفيول المشع الذي يخرج من المفاعل". وتابعا "لا نعرف ما اذا كانت سوريا تقوم ببناء منشأة من هذا النوع او تخطط لبنائها".

وحدد الموقع على بعد حوالى 145 كيلومترا عن الحدود العراقية واحد عشر كيلومترا شمال التبنة في منطقة دير الزور. الا ان دمشق نفت ان يكون هذا الموقع نوويا بينما صرح الرئيس السوري بشار الاسد انه مبنى عسكري لا يستعمل والغارة لم تؤد الى خسائر.

اما اسرائيل فقد تكتمت على تفاصيل هذا القصف. واكد الخبيران الاميركيان ان هذه الصور تثير تساؤلات اكثر مما توضح نقاط. وتساءلا "في اي مرحلة كان مشروع بناء المفاعل عندما قصف؟ ما هو مدى المساعدة النووية التي تقدمها كوريا الشمالية؟ اي المكونات في المفاعل حصلت عليها سوريا من كوريا او اي مصدر آخر واين هي الآن؟".

وتابعا "هل تستطيع سوريا انتاج اي من المكونات الاساسية لمفاعل نووي؟ هل يمكن لسوريا انجاز بناء المفاعل بدون مساعدة متواصلة من كوريا الشمالية؟ هل تخطط سوريا لبناء مصنغ لفصل البلوتونيوم؟".

وقال الخبيران ان طول الجدار الخارجي المحيط بالمبنى يعاجل تقريبا طول الجدار المحيط بيونغبيون.

واضافا ان "شاحنات تشاهد على بعد حوالى مئة متر شرق المبنى وهي الى جانب آليات ثقيلة اخرى حول الموقع تدل على نشاط انشائي".

وقال ديفيد اولبرايت وبول برينان ان "سطح مصنع يونغبيون اعلى من سطح المبنى السوري لكن مربعا يمكن مشاهدته يدل على تخطيط لبناء سقف اعلى".

وتابعا ان الكوريين الشماليين بنوا المفاعل في مكانه تدريجيا متجنبين استخدام رافعات عملاقة لوضع القطع المسبقة الصنع في اماكنها موضحين ان هذه الطريقة سمحت لهم بتغطية اعمال بناء المفاعل بسقف.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك