مجموعة مسلحة تحتجز وزير الداخلية العراقي جنوب بغداد

منشور 13 كانون الثّاني / يناير 2016 - 01:34
وزير الداخلية العراقي محمد الغبان
وزير الداخلية العراقي محمد الغبان

قالت مصادر عراقية خاصة، إن مليشيات شيعية احتجزت وزير الداخلية محمد الغبان أثناء زيارته لأحد مقرات الأفواج الأمنية في مدينة الحلة جنوب بغداد.

وأضافت المصادر إن “الغبان وخلال زيارته إلى محافظة بابل قبل يومين، توجه برفقة قائد شرطة المحافظة إلى ناحية أبو غرق لزيارة مقر الفوج المتواجد في الناحية وذلك للتحقيق بقضية تفجير المساجد السنية في الحلة انتقاما لإعدام المعارض الشيعي نمر النمر في السعودية”، مضيفة أن “الفوج تشغله وتسيطر عليه إحدى المليشيات المسلحة في المحافظة”.

وبحسب المصادر”بعد التحقيق الذي أمر به الوزير تم الإيعاز بإلقاء القبض على أحد أفراد المليشيا المسلحة المتهم وذلك للتحقيق معه في القضية كما تم احتجازه في إحدى السيارات تمهيدا لنقله إلى بغداد، إلا أن أمر الوزير جوبه بالرفض الشديد والمشادات الكلامية والاشتباك بالأيدي قبل أن يتطور الأمر إلى استعمال السلاح وبالمقابل قامت عناصر المليشيات باحتجاز الوزير الغبان كرهينة لحين إطلاق سراح المتهم”.

وأفادت المعلومات، أن”مقر الفوج التابع للداخلية حوصر فورا بسيارات الشرطة وما يعرف بقوات العقرب وبعد تدخل اللواء رياض الخيكاني، قائد عمليات تم إطلاق سراح الوزير مقابل الإفراج عن المتهم ليتمكن الوزير من العودة إلى العاصمة بغداد وسط تكتم شديد على الحادثة”.

وأفادت المصادر في بابل، إن الوضع في ناحية” أبو غرق” متأزم جدا وإن سيارات الشرطة انتشرت لتطويق الناحية وتفتيش السيارات الداخلة والخارجة إليها وإن عناصر المليشيات المدججين بالسلاح نشروا السلاح الخفيف والمتوسط أمام الفوج وقطعوا الشارع الخدمي ماينذر بالاشتباك بينهم وبين القوات الأمنية.

 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك