مخططات استيطانية جديدة بالتنسيق بين إسرائيل وإدارة بايدن

منشور 12 آب / أغسطس 2021 - 09:57
الرئيس الاميركي جو بايدن (يسار) ورئيس الوزراء الاسرائيلي نفتالي بينيت
الرئيس الاميركي جو بايدن (يسار) ورئيس الوزراء الاسرائيلي نفتالي بينيت

أدانت السلطة الفلسطينية مخططا استيطانيا توسعيا تعتزم اسرائيل اقراره، ويشمل بناء 2200 وحدة جديدة في الضفة الغربية المحتلة، فيما قالت تقارير عبرية ان المخطط سيتم تنفيذه بالتنسيق بين تل أبيب وإدارة الرئيس الاميركي جو بايدن.

وكشفت صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية الاربعاء، عن أن إسرائيل بصدد التصديق على بناء 2200 وحدة سكنية في المستوطنات الواقعة بالضفة الغربية المحتلة، خلال اجتماع سيعقد الأسبوع المقبل.

وقالت وزارة الخارجية الفلسطينية في اشارة الى هذا التقرير عبر بيان اصدرته الخميس، انها تنظر "بخطورة بالغة لقرار بناء وحدات استيطانية جديدة، ونعتبره عدوانا صارخا على الشعب الفلسطيني وأرض وطنه، وضربة موجعة للجهود الدولية والأمريكية المبذولة لإحياء عملية السلام".

وستكون هذه المرة الأولى التي تتم فيها الموافقة على بناء بهذا الحجم للمستوطنين في حكومة نفتالي بينيت، منذ أن منحها الكنيست (البرلمان) الثقة في 13 يونيو/ حزيران الماضي.

ووفق تقديرات إسرائيلية وفلسطينية، يوجد نحو 650 ألف إسرائيلي في مستوطنات الضفة، بما فيها القدس المحتلة، يتواجدون في 164 مستوطنة و124 بؤرة استيطانية.

وكشفت وسائل إعلام إسرائيلية، تفاصيل اجتماعات عقدها مسؤولون إسرائيليون مع الإدارة الأمريكية في واشنطن الأسبوع الماضي، لبحث عدة ملفات أبرزها الاستيطان في الضفة الغربية.

وقال موقع ”واللا“ الإسرائيلي ان الاجتماعات تمخضت عن اتفاق على استئناف البناء الاستيطاني في الضفة الغربية مقابل خطوات إيجابية تجاه الفلسطينيين.

ونقل الموقع عن مسؤولين بارزين في الحكومة الإسرائيلية قولهم، إن ”الرسالة الإسرائيلية في تلك الاجتماعات كانت ستجدد الترويج لخطط البناء في المستوطنات، لكننا سنفعل ذلك بطريقة مقيدة ومعقولة“.

وأضاف ان المسؤولين الاسرائيليين ابلغوا نظراءهم الاميركيين أن "جميع القرارات لتعزيز خطط الاستيطان .. ستُتخذ فقط على أساس احتياجات النمو الطبيعي وليس كجزء من خطوة تهدف إلى إثبات الحقائق على الأرض“.

وتابع انه تم التأكيد كذلك على أن ”البناء سيتم بطريقة لا تجعل التوصل إلى تسوية دائمة في المستقبل بين إسرائيل والفلسطينيين أكثر صعوبة“.

وقال مسؤول إسرائيلي بارز شارك في المحادثات مع الأمريكيين، إن ”إدارة الرئيس جو بايدن تعلم أننا سنبني في المستوطنات، ونعلم أنهم لا يحبونها ويعارضونها؛ لكن كلا الجانبين لا يريدان التوصل إلى مواجهة بشأن هذه القضية“.

وأكد موقع "واللا" أنه ”تم الاتفاق.. على اتخاذ الحكومة الإسرائيلية إجراءات إيجابية على الأرض تجاه الفلسطينيين، وتساعد على استقرار الاقتصاد الفلسطيني وتجنب تحركات مثل: هدم المنازل، وطرد الفلسطينيين من منازلهم، وإنشاء بؤر استيطانية جديدة غير قانونية“.

واشار الموقع الى ان الجانب الاميركي  أثار قضية عنف المستوطنين ضد الفلسطينيين، حيث رد الاسرائيليون بأن رئيس الوزراء نفتالي بينيت "أعطى تعليمات للجيش من أجل كبح جماح اعتداءات المستوطنين ضد الفلسطينيين، وأن القضية ستؤخذ على محمل الجد“.

وأكد الموقع، أنه وحسب تلك الاجتماعات، فقد تقرر عقد اجتماع للمجلس الإسرائيلي قبل لقاء نفتالي بينيت بالرئيس الأمريكي جو بايدن المقرر خلال الشهر المقبل، وذلك من أجل بحث نطاق خطط البناء في المستوطنات التي يجب الموافقة عليها.

يذكر أن الأشهر العشرة الماضية لم تشهد انعقادا للمجلس الأعلى للبناء الاستيطاني؛ ما اعتبرته الأوساط الإسرائيلية تجميدا غير رسمي لإجراءات التخطيط والبناء في المستوطنات بالضفة الغربية.


© 2000 - 2021 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك