مدينتان جنوب الفلبين تنضمان إلى الحكم الذاتي لمسلمي "مورو"

منشور 22 كانون الثّاني / يناير 2019 - 09:00
مسلمون بجزر مينديناو خلال التصويت على الحكم الذاتي
مسلمون بجزر مينديناو خلال التصويت على الحكم الذاتي

صوتت مدينتا "كوتاباتو سيتي" و"إيزابيلا" لصالح "قانون بنغسامورو الأساسي" الذي يمنح مسلمي مورو جنوب الفلبين حكما ذاتيا شاملا، وفق نتائج أولية غير رسمية.

وتعد مدينتا "كوتاباتو" و"إيزابيلا" ضمن المدن غير الواقعة في منطقة إقليم مينداناو ذاتية الحكم، في الفلبين.

وبناء على النتائج الأولية فإن المدينتين ستنضمان إلى إقليم مينداناو ذاتي الحكم، في وقت تتواصل فيه عملية فرز الأصوات.

ومن المقرر إجراء الاستفتاء على مرحلتين، أولها انطلقت، الإثنين، في مينداناو، إضافة إلى مدينة "كوتاباتو سيتي"، بالإقليم ذاته، ومدينة "إيزابيلا" بجزيرة باسيلان.

وتنظم المرحلة الثانية من الاستفتاء في 6 فبراير/شباط المقبل، في بقية المناطق التي طلبت الانضمام إلى منطقة بانغسامورو الجديدة.

وفي يوليو/تموز الماضي، صدق الرئيس الفلبيني رودريغو دوتيرتي، على القانون، الذي يحمل اسم "بانغسامورو الأساسي"، معلنا حينها أنه سيطرحه للاستفتاء.

وبموجب القانون الجديد، سيتم تشكيل حكومة بانغسامورو ذاتية الحكم، وافتتاح محاكم تطبق الأحكام الشرعية بشكل مستقل في إطار الحريات الدينية.

وستنقل الحكومة المركزية السلطات الإدارية في مينداناو، إلى حكومة بانغسامورو، وستتم إدارة المياه في منطقة بانغسامورو بشكل متزامن مع الحكومة الوطنية، فيما ستتولى الحكومة ذاتية الحكم استخراج مصادر الطاقة وإدارتها.

ووفقا للقانون الجديد في المنطقة سيصبح مقاتلو جبهة تحرير مورو الوطنية السابقة وجبهة تحرير مورو الإسلامية عناصر في القوات النظامية للمنطقة.

وكانت الحكومة الفلبينية وجبهة مورو الإسلامية وقعتا اتفاقا قبل نحو 4 سنوات خلال حكم الرئيس السابق بينينو أكينو الثالث.

وقانون "بانغسامورو الأساسي"، كان تتويجا لاتفاق سلام وقع بين الحكومة الفلبينية وجبهة مورو الإسلامية، قبل 4 سنوات، خلال فترة ولاية الرئيس السابق بينينو أكينو الثالث.

ويقدر عدد المسلمين في منطقة مورو بنحو 10 ملايين نسمة.

مواضيع ممكن أن تعجبك