مروحيات اسرائيلية تقصف مبنى وورشة بغزة وواشنطن تعتبر عرفات شريكا غير صالح

منشور 18 آب / أغسطس 2004 - 02:00

اطلقت مروحيات اسرائيلية مساء الاربعاء، وعلى دفعتين، صواريخ على بناية وورشة للمعادن في حي الزيتون في غزة، فيما اعلنت واشنطن انها ما زالت على موقفها حيال الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات اي انه ليس شريكا يمكن مناقشته، وذلك رغم تعهده القيام باصلاحات واعترافه بوجود اخطاء. 

وقال شهود ان مروحية اسرائيلية اطلقت في الهجوم الاول، صاروخا على الاقل على مصنع لبطاريات السيارات يقع في مبنى من طابقين في حي الزيتون بمدينة غزة. 

واضاف الشهود ان عمال الانقاذ لم يتمكنوا من الاقتراب من المبنى بسبب المواد الكيماوية المشتعلة. 

وقالوا ان مروحية اسرائيلية اطلقت في الهجوم الاول، صاروخا على الاقل على مصنع لبطاريات السيارات يقع في مبنى من طابقين في حي الزيتون بمدينة غزة.  

واضافوا ان ضراوة النيران التي اشتعلت بفعل المواد الكيماوية لم تمكن عمال الانقاذ من الاقتراب من المبنى الذي يعود لاسرة ريم الرياشي التي نفذت عملية فدائية في حاجز ايريز في كانون الثاني/يناير الماضي اسفرت في حينه عن استشهادها ومقتل اربعةاسرائيليين. 

وقال الجيش الاسرائيلي ان ما تم قصفه كان مصنعا للمتفجرات. 

وفي الهجوم الثاني، اطلقت مروحية صواريخ ودمرت ورشة للمعادن في نفس الحي. 

وقال الشهود ان الورشة كانت خالية حين تم قصفها وان احدا لم يصب في القصف. 

وفي وقت سابق الاربعاء، اصيب جندي اسرائيلي بجروح في انفجار قنبلة قرب ناقلة للجند اثناء كانت تمر على طريق الى الشرق من بيت حانون في شمال قطاع غزة. 

والاربعاء ايضا، سقط صاروخ قسام في مدينة سديروت جنوب اسرائيل، وعولج طفلان من الصدمة، وفق ما ذكره موقع "هارتس" على الانترنت. 

وقبل ذلك بقليل، اصيب شخصان بجروح عندما سقطت قذيفة مورتر على مستوطنة نفيه ديكاليم الواقعة في تجمع مستوطنات غوش قطيف جنوب القطاع. 

وقال الجيش الاسرائيلي ان احد الجريحين كان عاملا اجنبيا وصفت حالته بالمتوسطة. 

وتبنت كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس القصف، وقالت في بيان إنه جاء كرد أولي على مجزرة الشجاعية شرق غزة والتي استشهد فيها خمسة فلسطينيين وأصيب 10 آخرون حالة خمسة منهم خطرة. 

واشنطن تعتبر عرفات شريكا غير صالح  

على صعيد اخر، اعلنت الولايات المتحدة الاربعاء انها ما زالت على موقفها حيال رئيس السلطة الفلسطينية ياسر عرفات اي انه ليس شريكا يمكن مناقشته، وذلك رغم تعهده القيام باصلاحات واعترافه بوجود اخطاء. 

وقال مساعد المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية الاميركية ادم ايريلي "نحن نعتبر ان للرئيس قائمة طويلة من الوعود التي لم يف بها واننا لا نستطيع ان نعمل معه. فهو ليس شريكا صالحا بالنسبة لنا". 

وكان عرفات اقر اليوم بان حكومته ارتكبت اخطاء "غير مقبولة" ووعد باجراء اصلاحات بالعمق بغية اعادة الامن والنظام الى الاراضي الفلسطينية.—(البوابة)—(مصادر متعددة) 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك