مزراعون بالضفة الغربية يعودون لأراضيهم بعد منع إسرائيلي دام عاما كاملاً

منشور 06 حزيران / يونيو 2021 - 01:02
الضفة الغربية
الضفة الغربية

تمكن مزارعون فلسطينيون، السبت، من الوصول إلى أراضي داخل مستوطنة مقامة جنوبي الضفة الغربية المحتلة، بعد منع إسرائيلي دام لأكثر من عام، وفق ما أفاد به محمد سباتين، رئيس بلدية حوسان غرب بيت لحم (جنوب).

وقال سباتين إن المزارعين تمكنوا من دخول أراضيهم الواقعة داخل مستوطنة “بيتار عليت” المقامة على أراضي “حوسان”، لأول مرة منذ قرار السلطة الفلسطينية قبل نحو عام وقف التنسيق الأمني مع إسرائيل.

وأوضح أن السلطات الإسرائيلية كانت تسمح للمزارعين بالدخول إلى الأراضي طوال أيام الأسبوع عبر مدخل المستوطنة، ولكن بعد وقف التنسيق بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي، تم منع المزارعين من الدخول إلى الأراضي.

وأضاف أن ذريعة الاحتلال للمنع، كانت عدم وجود طرف فلسطيني للتنسيق معه فيما لو وقعت أي مشكلة.

وأكد رئيس البلدية أن استمرار المنع دفعهم للتوجه، السبت، إلى مدخل المستوطنة والاعتصام لأكثر من 3 ساعات، حتى سمح الاحتلال لهم بالدخول للأراضي وفلاحتها، وأن يسمح لهم بعودة العمل فيها طوال الأيام.

وأشار إلى أن مساحة هذه الأراضي تزيد عن 100 دونم مزروعة بأشجار الزيتون واللوزيات والحمضيات، وفيها 7 عيون مياه يستخدمها المزارعون في ري الخضار عند زرعها.

وكان الرئيس الفلسطيني محمود عباس أعلن، في 19 مايو/أيار العام الماضي، وقف كافة أشكال التنسيق مع إسرائيل، ردا على اعتزامها البدء بتنفيذ خطة الضم لأراض واسعة من الضفة الغربية والأغوار (شرق). لكن السلطة عادت وأعلنت في 17 نوفمبر/ تشرين ثاني الماضي، استئناف التنسيق “الأمني والمدني” مع إسرائيل.

وتشير تقديرات إسرائيلية وفلسطينية إلى وجود نحو 650 ألف مستوطن في مستوطنات الضفة الغربية بما فيها القدس المحتلة، يسكنون في 164 مستوطنة، و116 بؤرة استيطانية. (الأناضول)


© 2000 - 2022 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك