مسؤولة بارزة أخرى تستقيل من حكومة ترودو بسبب التعامل مع قضية فساد

منشور 05 آذار / مارس 2019 - 05:42
ترودو
ترودو

فقدت حكومة رئيس الوزراء الكندي، جاستين ترودو، مسؤولة بارزة أخرى، الاثنين، فيما تهدد فضيحة تشهد اتساعا حول تعامل الحكومة مع قضية فساد تواجه الشركة الهندسية العملاقة “إس إن سي – لافالين”، بتقويض الحكومة الليبرالية.

وأعلنت رئيسة مجلس الخزينة جين فيلبوت، وهي الأكثر نفوذا في حكومة ترودو، استقالتها من الحكومة لأنها لم تعد قادرة على الدفاع عن طريقة تعامل الحكومة مع قضية الفساد المذكورة.

والجدير بالذكر أن فيلبوت هي ثاني مسؤولة رفيعة المستوى تستقيل من حكومة ترودو في الأسابيع الأخيرة بسبب مزاعم بأن مكتب رئيس الوزراء مارس ضغطا على وزيرة العدل السابقة جودي ويلسون-رايبولد لتتساهل مع القضية الخاصة بشركة “إس إن سي – لافالين”، التي توظف عددا كبيرا من الأشخاص في مقاطعة كيبك ذات الكتلة التصويتية القوية.

واستقالت ويلسون-رايبولد، وهي أول امرأة من السكان الأصليين تتولى منصب وزيرة العدل والمدعية العامة في كندا، من الحكومة في شباط/فبراير بعد أن تم تخفيض رتبتها إلى حقيبة شؤون المحاربين القدامى في تعديل وزاري تسبب في رحيل وزير آخر.

وقالت فيلبوت في بيان نشر على موقعها الإلكتروني: “لسوء الحظ إن الدليل على جهود السياسيين أو المسؤولين فيما يتعلق بالضغط على المدعية العامة السابقة للتدخل في القضية الجنائية المتعلقة بـ (إس إن سي – لافالين) ، والدليل على مضمون تلك الجهود، أثارا قلقا بالغا بالنسبة لي”.

د ب أ

 

مواضيع ممكن أن تعجبك