مصادر: ”بلاكووتر” ستغادر العراق بحلول ايار 2008

منشور 18 تشرين الأوّل / أكتوبر 2007 - 08:26
كشفت مصادر مطلعة بوزارة الخارجية الأمريكية أن شركة الخدمات الأمنية الخاصة "بلاكووتر" قد تضطر إلى مغادرة العراق قبل حلول الصيف القادم، على خلفية تورط عناصر الشركة التي تتولى حماية الدبلوماسيين الأمريكيين بالعراق، في مقتل 17 مدنياً عراقياً الشهر الماضي.

وأكد مسؤول بالخارجية الأمريكية الأربعاء، أن المهمة الحالية لشركة بلاكووتر في العراق، من المقرر أن تنتهي في مايو/ أيار القادم، فيما أشار مسؤولون آخرون إلى أن واشنطن قد تتخلى عن الاستعانة بالشركة، والتي يوجد مقرها الرئيسي بولاية "نورث كارولينا"، بعد ذلك التاريخ.

كما أكد دبلوماسيون في السفارة الأمريكية ببغداد، أنه في الوقت الذي سيرفع فيه اسم بلاكووتر من العمليات الأمنية بسبب الحادث الذي وقع في 16 سبتمبر/ أيلول الماضي، فإن موظفي الشركة وبقية متعلقاتها في العراق، قد يجري استعمالها من قبل شركة أمنية أخرى.

سلطة واحدة للشركات الامنيه

من جانب آخر، أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية الأربعاء أن الوزير روبرت غيتس ينوي أن يقترح وضع جميع الشركات الأمنية الخاصة التابعة للحكومة الأمريكية، تحت سلطة واحدة لزيادة الإشراف عليها، وهو الاقتراح الذي قد تعارضه وزارة الخارجية.

وذكر المتحدث باسم وزارة الدفاع جيف موريل، أن تحقيقاً أجرته وزارة الدفاع مؤخراً، أظهر أن المسؤولين العسكريين في بغداد ليست لديهم فكرة كاملة عن أعمال وتحركات وأداء الشركات الأمنية المسلحة على الأرض.

وأضاف موريل أن وزير الدفاع يعتقد أنه من الضروري إجراء دراسة لمعرفة ما إذا كانت هناك حاجة لتشكيل وحدة مركزية تكلف بالإشراف على جميع الشركات الأمنية على الأرض، موضحاً أن الوزير غيتس يعتزم مناقشة هذا الاقتراح مع وزيرة الخارجية.

وكان وزير الدفاع الأمريكي قد دعا في وقت سابق، إلى مراجعة قواعد عمل شركات الأمن الخاصة العاملة إلى جانب الجيش الأمريكي، بحيث تخضع لإشراف مباشر من وزارة الدفاع "البنتاغون".


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك