مصر تعتقل نشطا شيعيا بشبهة ازدراء الاديان ونشر أخبار كاذبة

منشور 03 تشرين الأوّل / أكتوبر 2007 - 06:50
قالت مصادر أمنية ومحام يوم الاربعاء ان قوات الامن بمصر اعتقلت نشطا شيعيا يطالب بمزيد من الحقوق لطائفته الصغيرة وأحالته الى نيابة أمن الدولة العليا للتحقيق معه بشبهتي ازدراء الاديان ونشر أخبار كاذبة.

وقال المحامي حسام بهجت ان قوات الامن ألقت القبض على محمد الدريني الذي يرأس المجلس الاعلى لرعاية ال البيت وهو منظمة شيعية يوم الاثنين في بيته وانه ثاني نشط شيعي يلقى القبض عليه خلال شهرين.

وقالت منى كمال زوجة الدريني لرويترز ان وزارة الداخلية أصدرت أمرا باعتقال زوجها بعد القبض عليه وأودعته سجن استقبال طرة بجنوب القاهرة.

ويعتبر اعتقال الدريني (45 عاما) أحدث حلقة في سلسلة اعتقالات ودعاوى قضائية يقول محللون انها تستهدف اخماد المعارضة السياسية في وقت يبدو فيه أن البلاد تستعد لنقل السلطة من الرئيس حسني مبارك (79 عاما) الذي يحكم البلاد منذ حوالي 26 عاما.

وقال بهجت ان الدريني الذي اعتقل لمدة تصل الى 15 شهرا عامي 2004 و2005 تتهمه سلطات الامن بتشويه سمعة السجون المصرية.

وكتب الدريني بعد خروجه من المعتقل في المرة السابقة عما قال انها وقائع تعذيب تعرض لها في السجن.

وقالت زوجة الدريني انها تعتقد أن تهمة ازدراء الاديان تتعلق بالنشاط الشيعي لزوجها. وأضافت أنه أوقف نشاطه الشيعي ليشغل وقته منذ شهور بتأليف مسلسلات وأفلام وأنه تعاقد مع التلفزيون المصري على مسلسل بعنوان "الفدائيون" عن الاسرى المصريين لدى اسرائيل في حرب يونيو حزيران عام 1967.

والشيعة أقلية قليلة في مصر حيث الاغلبية الغالبة من السنة. وتقول منظمات حقوقية ان الشرطة تضايق الشيعة بدافع يبدو أنه احتقار معتقداتهم والشك في صلات لهم بايران.

وقال بهجت وهو من منظمة المبادرة المصرية للحقوق الشخصية لرويترز "خبرتنا أن كل الاتهامات التي توجه للشيعة أو التي يحاكمون بها هي دائما اتهامات سياسية... الاسباب القائمة لالقاء القبض عليهم هي باستمرار معتقداتهم الدينية."

وأشار أيضا الى ما وصفه بالتحامل واسع النطاق ضد الشيعة من قبل ضباط الشرطة المصريين.

وقال بهجت ان الاتهامات الموجهة للدريني ترجع الى مقابلة أجرتها معه صحيفة الغد وقال فيها ان التعذيب واسع النطاق في السجون المصرية.

ويتوافق اعتقال الدريني الذي كان اشتكى مما قال انها اساءات تعرض لها خلال اعتقاله السابق مع حملة متصاعدة منذ شهور على منتقدي الحكومة من مختلف التوجهات السياسية.

وخلال الشهر المنقضي أغلقت مصر منظمة لحقوق الانسان اشتهرت بالدفاع عن ضحايا التعذيب كما صدرت أحكام بحبس عشرة صحفيين في قضايا نشر بينهم أربعة رؤساء تحرير أدينوا باهانة مبارك.

وقال بهجت ان القبض على الدريني يبدو متصلا بقضية أحمد صبح وهو شيعي أيضا يرأس مركز الامام علي لحقوق الانسان وقال بهجت انه اعتقل في أغسطس اب بتهم من بينها الاساءة لسمعة السجون المصرية وتحريض المعتقلين على الاضراب عن الطعام.

ويقول نشطون حقوقيون ان التعذيب منظم في السجون ومراكز الاحتجاز بمصر. وتقول وزارة الداخلية ان وقائع التعذيب التي تروى مبالغ فيها وانها تقدم للمحاكمة كل من يثبت أنه تورط فيه من ضباط وجنود الشرطة.

ويواجه الدريني اذا أدين أمام محكمة بالتهم الموجه اليه الحبس بضع سنوات.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك