معارضة اميركية وادانة اوروبية فلسطينية لمشاريع الاستيطان الجديدة في القدس

منشور 28 كانون الأوّل / ديسمبر 2009 - 07:13

عبرت الولايات المتحدة عن معارضتها لقرار اسرائيل استدراج عروض لبناء مئات الوحدات الاستيطانية الجديدة في القدس الشرقية، كما ادان الاتحاد الاوروبي والسلطة الفلسطينية القرار بوصفه انتهاكا للقانون الدولي.

وقال المتحدث باسم البيت الابيض روبرت غيبس الاثنين ان "الولايات المتحدة تعارض البناء الاسرائيلي الجديد في القدس الشرقية". واضاف ان "وضع القدس هو من قضايا الحل النهائي التي يجب حلها من قبل الطرفين من خلال مفاوضات وبدعم من المجتمع الدولي".

واكد ان "الولايات المتحدة تدرك ان القدس هي قضية مهمة للغاية بالنسبة للاسرائيليين والفلسطينيين وبالنسبة لليهود والمسلمين والمسيحيين". وقال "نحن نعتقد انه من خلال المفاوضات المبنية على النوايا الحسنة، فان باستطاعة الطرفين الاتفاق على نتيجة تحقق تطلعات الجانبين بالنسبة للقدس والمحافظة على مكانتها بالنسبة للناس في انحاء العالم".

كذلك ندد الاتحاد الاوروبي الاثنين بقرار السلطات الاسرائيلية "غير المشروع" اطلاق استدراج عروض لبناء وحدات سكنية في القدس الشرقية المحتلة.

وحذرت الرئاسة السويدية للاتحاد الاوروبي من ان "البناء في الاراضي المحتلة غير مشروع ويشكل انتهاكا للقانون الدولي" معربة عن "استيائها" من اعلان استدراج العروض، ودعت السلطات الاسرائيلية الى "اعادة النظر في المشروع".

واضافت ان هذا القرار "لا يوفر مناخا مؤاتيا لاستئناف المفاوضات" حول وضع القدس، التي اعتبرت انها ينبغي ان تكون عاصمة لدولتين.

ودانت السلطة الفلسطينية بشدة الاثنين قيام اسرائيل بطرح عطاءات لبناء حوالى 700 وحدة استيطانية جديدة في القدس الشرقية، داعية الى الزام الدولة العبرية بوقف الاستيطان حفاظا على امكانية حل الدولتين.

وقال كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات لوكالة فرانس برس ان "السلطة الفلسطينية تدين بشده قرار البناء الجديد في القدس الشرقية ونتساءل هل هذا تجميد للاستيطان ام نشاط مكثف للاستيطان".

ودعا عريقات الادارة الاميركية واللجنة الرباعية الدولية الى "الزام اسرائيل بوقف نشاطاتها الاستيطانية اذا ارادوا فعلا المحافظة على خيار حل الدولتين" ، كما دعاها الى "ادراك ان سياسات الحكومة الاسرائيلية تتمثل بالاستيطان وليس بالسلام وان خيارها الاستيطان وليس السلام".

وكانت القناة العاشرة في التلفزيون الاسرائيلي اكدت مساء الاحد ان وزارة الاسكان الاسرائيلية اعلنت عن استدراج عروض لبناء مئات الوحدات السكنية في مستوطنات يهودية في القدس الشرقية.

ويعيش حوالى 200 الف اسرائيلي في هذه المستوطنات بجوار 270 الف فلسطيني.

واعلن رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو نهاية تشرين الثاني/نوفمبر تحت ضغط من الولايات المتحدة تجميدا جزئيا للاستيطان في الضفة الغربية حيث يقيم 300 الف اسرائيلي، لمدة عشرة اشهر. ويرمي التجميد بحسب قوله الى تشجيع الرئيس الفلسطيني محمود عباس على استئناف مفاوضات السلام المجمدة منذ هجوم الجيش الاسرائيلي على غزة قبل عام.

غير ان قرار التجميد لا يشمل القدس الشرقية، ولا مشاريع بناء 3000 وحدة سكنية في طور البناء في الضفة الغربية، ولا بناء مبان عامة (دور عبادة، مدارس، مستشفيات، حمامات.)

ولم يعترف المجتمع الدولي بضم القدس الشرقية التي يريدها الفلسطينيون عاصمة لدولتهم المستقبلية.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك