مقتل الرئيس الشيشاني السابق بندرباييف في تفجير سيارته بالدوحة

منشور 13 شباط / فبراير 2004 - 02:00

توفي الرئيس الشيشاني السابق سليم خان يندرباييف متاثرا بجروح خطرة اصيب بها في انفجار استهدف سيارته في الدوحة اليوم الجمعة، واسفر كذلك عن جرح ابنه. 

وقال على المسند المسؤول بالشرطة القطرية بعد خروجه من غرفة العناية المركزة الملحقة بقسم الجراحة في مستشفى حمد بالدوحة العاصمة التي نقل اليها ياندرباييف "لقد توفي". 

وقال مصدر مسؤول في وزارة الداخلية في تصريح اوردته وكالة الانباء القطرية الرسمية (قنا) انه "بعد خروج السيد سليم خان ياندربييف الرئيس الشيشانى السابق من المسجد بعد اداء صلاة الجمعة ظهر اليوم..تعرضت السيارة التى كان يستقلها لانفجار ادى الى وفاته واصابة ابنه البالغ من العمر 13 عاما". 

واضاف ان ابن يندرباييف "نقل الى المستشفى". 

واوضح المصدر المسؤول ان "ياندربييف كان يقيم فى دولة قطر بصفة مؤقتة ويمارس حياته الطبيعية". 

واكد ان "وزارة الداخلية قد باشرت التحقيقات فور وقوع الحادث لمعرفة اسبابه ودوافعه". 

وكانت قناة "الجزيرة" القطرية ذكرت في وقت سابق ان الانفجار ادى الى مقتل اثنين من مرافقي يندرباييف.  

وكان يندرباييف (54 عاما) قد تولى رئاسة الشيشان عقب اغتيال الرئيس الاسبق جوهر دوداييف في نيسان/ابريل 1996، واستمر في منصبه حتى تولي اصلان مسخادوف الرئاسة بعد ذلك بنحو عامين.  

ويقيم يندرباييف في الدوحة منذ ثلاثة أعوام.  

وكان يشغل موفدا لمسخادوف لدى الدول الإسلامية، لكنه قطع في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي علاقته بهذا الأخير. 

ويعد يندرباييف اول زعيم شيشاني يضاف اسمه بطلب من روسيا إلى قائمة للأمم المتحدة للجماعات والأشخاص الذين يشتبه في أن لهم صلات بشبكة القاعدة التي يتزعمها أسامة بن لادن.  

وقد رفضت الحكومة القطرية طلبات موسكو المتكررة لتسليمها يندرباييف. 

وظل الرئيس السابق يرفض إجراء مفاوضات مع الروس ويؤكد إن كل الوسائل مشروعة لتحقيق استقلال جمهورية الشيشان عن روسيا أسوة بباقي الجمهوريات. 

ونقلت قناة الجزيرة عن الناطق باسم الخارجية الروسية اعلانه بعد حادث تفجير سيارة يندرباييف إن بلاده لا تزال تصر على تسليم الرجل الذي تتهمه بالتورط في اختطاف رهائن بأحد مسارح روسيا وهي عملية انتهت بمقتل 90 رهينة. 

وكان الناطق يتحدث قبل الاعلان عن وفاة الرئيس الشيشاني السابق. 

واسس يندرباييف حزب (واي ناخ) الديمقراطي عام 1989، وهو الحزب الذي قاد استقلال الشيشان رغم عدم اعتراف روسيا به.  

وحصل يندرباييف على الشهادة الجامعية في غروزني في الأدب الروسي والشيشاني ثم أكمل دراسته في (معهد غوركي) في موسكو. 

وعرفت عنه اهتماماته الأدبية والسياسية حيث كان كاتبا وشاعرا ومفكرا وسياسيا، وقد انضم إلى اتحاد الأدباء السوفيات. وله عدة تآليف تبلغ 15 كتابا.—(البوابة)—(مصادر متعددة)  


© 2000 - 2021 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك