مقتل تسعة بهجمات واعتقال مسؤول أممي في مقديشو

منشور 17 تشرين الأوّل / أكتوبر 2007 - 03:34
أعلنت منظمة برنامج الغذاء العالمي التابعة للأمم المتحدة الأربعاء تعليق نشاطها في مقديشو إثر اعتقال قوة صومالية أحد موظفيها في العاصمة الصومالية.

وفي الغضون لقي تسعة أشخاص مصرعهم في مواجهات مع المسلحين في وقت متأخر الثلاثاء.

وقالت المنظمة الدولية، ومقرها روما، إن ما بين 50 إلى 60 من عناصر الأمن الصومالي المدججين بالسلاح اعتقلوا رئيس مكتبها في مقديشو، ويدعى إدريس عثمان، فجر الأربعاء.

وذكرت المنظمة الأممية في بيان أنها لم تتلق حتى اللحظة توضيحاً بشأن اعتقال إدريس، الموقوف حالياً في مقر "خدمات الأمن القومي الصومالي"، ووصفت الخطوة بالانتهاك الواضح للقانون الدولي.

وجاء في البيان: "على ضوء اعتقال عثمان ومسؤولية منظمة برنامج الغذاء العالمي تجاه موظفيها، فإن المنظمة أجبرت على تعليق عملياتها في العاصمة الصومالية."

وفي شأن أمني متصل، لقي 9 صوماليين، بينهم رجل أمن، مصرعهم في اشتباكات مسلحة بين المليشيات المسلحة وعناصر الأمن الصومالي الأربعاء.

ونقلت مصادر أمنية وشهود عيان أن الاشتباكات، التي استمرت زهاء الساعة في وقت متأخر الثلاثاء، هي الأعنف منذ أسابيع.

ولقي المدنيون مصرعهم إثر سقوط قذائف هاون على مساكنهم خلال المواجهات التي اندلعت إثر مهاجمة 100 مسلح لمركز للشرطة جنوبي مقديشو بالأسلحة الثقيلة والأوتوماتيكية وقذائف أر. بي. جي.

ووصف شاهد عيان المواجهات قائلاً "اهتزت المباني وأضاءت القذائف سماء المدينة."

وأورد شاهد آخر أن القوة المهاجمة استولت على مقر الشرطة فيما فرّ قرابة 30 من رجال الأمن على الإثر.

ونفى قائد عمليات الأمن في مقديشو، الجنرال يوسف عثمان حسين، مزاعم الاستيلاء على مقر الشرطة، مضيفاً أن رجال الأمن صدوا هجوماً لمن وصفهم بـ"العناصر المناهضة للسلام"، مما أدى لمصرع شرطي.

وتأتي التطورات بعد أقل من ثلاثة أسابيع من اتهام منظمة حقوقية القوات الصومالية والأثيوبية بإجبار آلاف المدنيين على إخلاء مساكنهم في مقديشو للقيام بعمليات تفتيش واسعة بحثاً عن العناصر المسلحة والأسلحة.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك