مقتل تسعة في تفجير صهريج وقود في تكريت بالعراق

منشور 01 نيسان / أبريل 2013 - 10:23
حفرة احدثها تفجير سيارة مفخخة في كركوك/أ.ف.ب
حفرة احدثها تفجير سيارة مفخخة في كركوك/أ.ف.ب

قالت الشرطة العراقية إن تسعة على الأقل لقوا حتفهم وأصيب 17 آخرون يوم الاثنين عندما فجر مسلحون شاحنة صهريج لنقل الوقود تحمل متفجرات داخل مجمع حكومي في مدينة تكريت.

ولم تعلن على الفور أي جماعة المسؤولية عن الهجوم لكن مسلحين من السنة مرتبطين بتنظيم القاعدة يكثفون مساعيهم هذا العام لتقويض الحكومة العراقية التي يهيمن عليها الشيعة وإذكاء الصراع الطائفي.

ووقع الانفجار في وسط تكريت على بعد 150 كيلومترا إلى الشمال من بغداد بعد 15 دقيقة من قيام مسلحين بقيادة الشاحنة الصهريج الى داخل مجمع إداري حكومي. وتسبب الانفجار في مقتل تسعة منهم سبعة من رجال الشرطة.

وقالت الشرطة في مسرح الحادث إن السبب المرجح الذي جعل حراس المجمع لا يرتابون في الصهريج أن شاحنات الوقود تصل عادة صباح كل يوم لتوصيل الغاز والنفط إلى المكاتب الحكومية.

وقال النقيب محمد صالح إن الصهريج "كان يقف خلف بناية مديرية الشرطة.. جزء من البناية دمر بسبب الانفجار وجرحت أنا في وجهي وبطني بسبب الزجاج."

ويتصاعد العنف بالتزامن مع أزمة سياسية في العراق حيث أصيبت أنشطة حكومة تقاسم السلطة بين الشيعة والسنة والأكراد بالشلل منذ انسحاب القوات الأمريكية قبل أكثر من عام.

كما يواجه رئيس الوزراء نوري المالكي احتجاجات منذ شهور في معقل السنة وهي منطقة متاخمة لسوريا. ويشعر الكثير من السنة بتهميش حكومة المالكي التي يهيمن عليها الشيعة لهم.

ويقول خبراء أمن إن متشددين مرتبطين بتنظيم القاعدة يعيدون تنظيم صفوفهم في محافظة الأنبار بالغرب ويعبرون الحدود إلى سوريا للقتال في صفوف مقاتلي المعارضة في مواجهة القوات الموالية للرئيس بشار الأسد.

مواضيع ممكن أن تعجبك