مقتل جندي اميركي في الرمادي وابطال قنبلة في مدرسة كردية بكركوك

منشور 30 آذار / مارس 2004 - 02:00

لقي جندي اميركي مصرعه وجرح اخر الثلاثاء، في هجوم بالقنبلة في الرمادي، فيما ابطلت الشرطة العراقية مفعول قنبلة زرعت في مدرسة كردية في كركوك.  

اعلن الجيش الأميركي ان جنديا اميركيا لقي مصرعه وجرح اخر الثلاثاء، في هجوم بقنبلة في الرمادي غربي بغداد. 

وقال نائب مدير العمليات في الجيش الاميركي في العراق الجنرال مارك كيميت انه تم نقل الجندي الجريح في مروحية الى مستشفى ميداني قرب الرمادي. 

من جهة اخرى، فقد زرع مقاومون قنبلة في مدرسة ثانوية كردية في مدينة كركوك الشمالية التي تسودها توترات عرقية لكن الشرطة قالت انها عثرت عليها في أحد الفصول ونزعت فتيلها قبل أن تنفجر. 

وتضم كركوك التي تقع على مسافة نحو 250 كيلومترا شمالي بغداد اكبر احتياطيات النفط العراقية وهي مقسمة بين العرب والاكراد والتركمان ويطالب كل عرق بالمدينة. واندلعت التوترات بين الاعراق مرارا في الاشهر القليلة الماضية. 

والثلاثاء قالت الشرطة ان التلاميذ عثروا لدى وصولهم الى المدرسة على حقيبة مثيرة للريبة. واستدعى المسؤولون الشرطة التي قالت انها عثرت على أربعة كيلوغرامات من المتفجرات. 

وقال طورهان عبد الرحمن قائد شرطة كركوك "القنبلة زرعت في أحد الفصول واكتشفها التلاميذ ... تمكنا من ابطال مفعولها في الوقت المناسب." 

وفي عهد صدام حسين تم اخراج الاكراد والتركمان بالقوة من كركوك والمنطقة المحيطة بها في محاولة لتغيير التركيبة العرقية للمنطقة في أطار عملية التعريب. 

ومنذ الاطاحة بصدام عاد الاكراد والتركمان الى كركوك ويحاولون استعادة ممتلكاتهم الضائعة. 

وتعرضت المكاتب السياسية للاكراد في وسط المدينة لهجمات بقذائف صاروخية واطلاق النار عدة مرات في الاشهر الاخيرة.—(البوابة)—(مصادر متعددة) 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك