مقتل مسيحي بارز في غزة

منشور 07 تشرين الأوّل / أكتوبر 2007 - 12:14
قال مسؤولون أمنيون انه عثر على فلسطيني مسيحي بارز مقتولا في قطاع غزة يوم الاحد بعد خطفه قرب منزله وذلك بعد ستة شهور من تفجير في مكتبة دينية كان يديرها.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن مقتل رامي عياد مدير جمعية الكتاب المقدس.

وقال مسؤولون في مجال الصحة في قطاع غزة الواقع تحت سيطرة حركة المقاومة الاسلامية (حماس) إن عياد طعن مرارا.

وقال جيران إن مهاجمين مجهولين خطفوا عياد (31 عاما) من شارع قرب منزله في مدينة غزة في وقت متأخر من مساء السبت. وعثر على جثته في وقت لاحق في مكان آخر في المدينة.

وفي ابريل نيسان الماضي وقع انفجار في جمعية الكتاب المقدس في غزة مما أدى الى تهشم النوافذ واندلاع حريق في العديد من الارفف التي تحتوى على نصوص وكتيبات عن الدين المسيحي. وذكرت الشرطة أن قنبلة سببت الانفجار.

ويعيش نحو ثلاثة الاف مسيحي وسط 1.5 مليون مسلم في قطاع غزة التي سيطرت عليها حماس بعد اقتتال داخلي مع حركة فتح في يونيو حزيران.

والعلاقات بوجه عام بين المسلمين والمسيحيين في قطاع غزة جيدة والهجمات ضد المواقع المسيحية في المنطقة نادرة.

وأدانت وزارة الداخلية في الحكومة الفلسطينية المقالة بقيادة حماس في غزة جريمة القتل.

وأضافت في بيان "هذه الجريمة لن تمر بدون عقاب ووزارة الداخلية قد فتحت تحقيقا في ظروف وملابسات الجريمة."


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك