مقتل 5 اميركيين في بغداد.. قتل 8 اجانب والتمثيل بجثثهم في الفلوجة واصابة 12 شخصا في بعقوبة

منشور 31 آذار / مارس 2004 - 02:00

قتل 5 جنود بانفجار بانفجار قنبلة في بغداد فيما تحدثت تقارير عن مصرع 8 اجانب على الاقل في الفلوجة تم التمثيل بجثثهم في الشوارع، واصيب 12 شخصا بانفجار سيارة مفخخة في بعقوبة شمال العاصمة العراقية. 

مصرع 5 جنود  

اعلن متحدث عسكري اميركي ان خمسة جنود اميركيين قتلوا في هجوم بقنبلة يوم الاربعاء أثناء تحركهم في سيارة غربي بغداد. 

وقال الكولونيل جيل مورغان ثيلر لوكالة اسيوشيتد برس ان الجنود قتلوا عندما انفجرت عبوة ناسفة تحت شاحنتهم العسكرية خلال توجهها إلى محافظة الأنبار الواقعة غرب بغداد 

قتلى في هجوم على سيارتين  

وعلى صعيد متصل ذكر شهود عيان ان مسلحين احرقوا سيارتين في الفلوجة وقالوا ان المهاجمين جروا جثة خارج احدى السيارتين ورفعوا أيديهم بعلامة النصر. 

وقالت وكالة اسيوشيتد برس ان السيارتين كانتا تقلان 8 اشخاص اجانب على الاقل قتلوا جميعا. ونقل تلفزيون وكالة اسيوشيتد برس صورا للمهاجمين وهم يسحلون جثة احد القتلى في الشوارع ويرفعون شارات النصر ويتصايحون. فيما قال شاهد عيان للوكالة انه شاهد بام عينه المهاجمون وهم يقطعون اوصال الجثث ويسحلونها في الشوارع قبل ان يقوموا بتعليقها مثل الاغنام المذبوحة على الجسر القديم للمدينة. 

ولم تعرف هوية الاجانب القتلى وقال شهود عيان انهم وجدوا اسلحة في السيارتين وان ركابها كانوا يلبسون سترات واقية ويضعون تعليقة عسكرية معدنية برقابهم. 

وقالت وكالة "رويترز" ان عراقيين جروا بفرح جثة محترقة لمن بدا انه أجنبي في شوارع وألقوا الحجارة على جثة أخرى داخل سيارة تتصاعد منها ألسنة اللهب. 

وأوضح الشهود أن السيارتين كانتا من طراز السيارات ذات الدفع الرباعي، وهي شبيهة بتلك التي يستخدمها اعضاء سلطة الاحتلال. 

وأظهرت لقطات صورها تلفزيون رويترز في الفلوجة سيارتين مدنيتين تشتعل فيهما النيران. وردد السكان هتافات تقول "تعيش الفلوجة" و"الله أكبر" وهم يهللون حول السيارتين ملوحين باذرعتهم في الفضاء مشيرين بعلامة النصر. 

وأظهرت الصور واحدا على الاقل يركل جثة محترقة مسجاة على الارض ويدوس على رأسها. 

وكانت جثة رجل يبدو أجنبيا في ملابس مدنية مسجاة في الشارع قرب احدى السيارتين والنار مشتعلة في ساقه وبقع دم تظهر على قميصه الابيض. 

وأظهرت لقطات أخرى عراقيين يرددون الهتافات وهم يسحبون جثة متفحمة في الشوارع. ولم يتضح ما اذا كانت هي الجثث نفسها أم جثث مختلفة. 

وقال بعض السكان ان نحو ستة كانوا في السيارتين قتلوا وقال آخرون ان القتلى ما بين ثلاثة وأربعة 

الى ذلك، اصيب 12 شخصا على الاقل بانفجار سيارة مفخخة في بعقوبة شمال بغداد ولم يعرف على الفور المكان الذي استهدفه الانفجار —(البوابة)—(مصادر متعددة) 

مواضيع ممكن أن تعجبك