ملامح مشروع كيري الذي أفشله هادي بإقالة بحاح

منشور 14 نيسان / أبريل 2016 - 04:33
 الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي
الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي

 

قال الكاتب السياسي، نصر طه مصطفى، إن تعيين الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي للفريق علي محسن الأحمر نائبا للرئيس وتعيين أحمد بن دغر رئيسا للحكومة أفشلت مشروع وزير الخارجية الأمريكي جون كيري فى التدخل لرسم خريطة لليمن تخدم الحوثيين.


واتهم كيري في تصريحات سابقة الرئيس هادي بتعقيد جهوده لتأمين وقف إطلاق نار شامل والتوصل الى تفاهمات حول شكل الحكومة المقبلة بما قام به من خلال هذين التعينين.


ويرى الكاتب ان تصريحات كيري كشفت عن ترتيبات كان يعمل على الإعداد لها مع بعض الأطراف الدولية، تفضي إلى الدخول في مسار تفاهمات سياسية مباشرة عقب تثبيت وقف إطلاق النار، وتحديداً وقف التدخل الجوي للتحالف العربي، وفي إطار الحل السياسي يتم التفاهم على تطبيع الأوضاع والتعايش مع الميليشيا الحوثية وترسيم أوضاعها والتوافق على تكليف نائب الرئيس القيام بمهام الرئيس وتشكيل حكومة جديدة يكون للحوثيين نصيب وافر فيها، وذلك كله في ظل الضغط على الرئيس هادي وفرض أمر واقع عليه، باعتبار أن تجاوزه أمر يصعب حدوثه كونه الرئيس المنتخب.


وأضاف مصطفى، الأكيد أن تعيين هادي الأحمر وبن دغر قطع الطريق على مشروع كيري، الذي أراد فرض واقع جديد على الساحة اليمنية والمحيط الإقليمي يكون للميليشيا الحضور الأكبر فيه ويحظى بدعم دولي، لكن قرارات هادي بالتأكيد لم تقطع الطريق على فرص السلام، بل على العكس فإنها عززتها فتعيين شخصيتين قويتين كالأحمر وبن دغر إلى جانب الرئيس هادي، يوحّد القرار السياسي باتجاه المضي نحو الحسم العسكري في حال تعنّت تحالف الحوثي - صالح في مشاورات الكويت ورفضه تنفيذ القرار الدولي 2216.

 

 

مواضيع ممكن أن تعجبك