منح كندا حق الاتصال القنصلي بدبلوماسي كندي سابق موقوف في بكين

منشور 15 كانون الأوّل / ديسمبر 2018 - 03:31
منح كندا حق الاتصال القنصلي بدبلوماسي كندي سابق موقوف في بكين

منح كندا حق الاتصال القنصلي بدبلوماسي كندي سابق موقوف في بكين
منح كندا حق الاتصال القنصلي بدبلوماسي كندي سابق موقوف في بكين منح كندا حق الاتصال القنصلي بدبلوماسي كندي سابق موقوف في بكين

أعلن مسؤولون كنديون أن سفير كندا لدى بكين التقى الجمعة بدبلوماسي كندي سابق موقوف في الصين للمرة الأولى منذ اعتقاله، وسط تصاعد حدة التوترات بين الشرق والغرب حول التجارة وقضايا اخرى.

وجرى توقيف الدبلوماسي السابق مايكل كوفريغ وكندي ثان هو مايكل سبافور في وقت سابق هذا الاسبوع، بعد اعتقال مسؤولة مالية لشركة صينية عملاقة في فانكوفر بطلب من الولايات المتحدة.

وقالت وزارة الخارجية الكندية إن سفيرها في بكين جون ماكالوم مُنح حق الاتصال القنصلي بكوفريغ وهو يضغط للحصول على حق الاتصال بسبافور. وكان رئيس الوزراء الكندي جاستين ترودو قد توقع في حديث صصحافي أن يتم الاتصال بالكنديين الموقوفين "في وقت قريب".

وقال ترودو لقناة "سيتي تي في" التلفزيونية "نحن واضحون تماما في الدفاع عن مواطنينا الذين اعتقلا ومحاولة معرفة سبب ذلك، وكذلك محاولة العمل مع الصين لإثبات أن هذا أمر غير مقبول".

وفي هذه الأثناء أجرى وزيرا خارجية ودفاع كندا محادثات مع نظيريهما الأمريكيين بشأن هذا الخلاف.

واعتقل الكنديان للاشتباه بقيامهما بنشاطات "تضر بالأمن القومي"، وهي عبارة تستخدمها بكين في حالات التجسس المفترضة.

ويخضع كوفريغ الذي يعمل لدى "مجموعة الأزمات الدولية" إلى تحقيق من قبل مكتب تابع لأمن الدولة في بكين، بينما يتولى فرع الجهاز نفسه في إقليم لياونينغ التحقيق المرتبط بسبافور المقيم في الصين والذي يعمل في تنظيم رحلات إلى كوريا الشمالية.

لكن يعتقد الى حد كبير أن توقيف الكنديين جاء ردا على اعتقال المديرة المالية في شركة هواوي مينغ وانتشو في كندا في 1 كانون الأول/ديسمبر.

وقال ترودو "هذه واحدة من الحالات التي تحصل عليها عندما يتعارك أكبر اقتصادين في العالم، الصين والولايات المتحدة، مع بعضهما البعض".

وأضاف "الحرب التجارية المتصاعدة بينهما ستكون لها كل نتائج غير متعمّدة على كندا وربما على الاقتصاد العالمي بأسره. نحن قلقون جدا بشأن ذلك".

والثلاثاء أمر قاض كندي بالإفراج بكفالة عن وانتشو بكفالة قدرها عشرة ملايين دولار كندي (6,5 ملايين يورو)، اضافة الى تسليم جوازي سفرها والإقامة في أحد منزلين تملكهما مع زوجها في فانكوفر ووضع سوار الكتروني.

وفي غضون ذلك أوقفت وزيرة السياحة الكندية ميلاني جولي رحلة مقررة لها إلى الصين الأسبوع المقبل للترويج للسياحة بين البلدين.

مواضيع ممكن أن تعجبك