مواجهات بين طلاب فلسطينيين والقوات الاسرائيلية داخل جامعة القدس بالضفة

منشور 02 تِشْرِين الثَّانِي / نوفمبر 2015 - 04:47
مواجهات داخل جامعة القدس بالضفة
مواجهات داخل جامعة القدس بالضفة

اقتحمت قوات اسرائيلية الاثنين جامعة القدس في ابو ديس بالضفة الغربية المحتلة حيث كان يتحصن طلاب بعدما تظاهروا في وقت سابق عند الجدار الاسرائيلي الذي يفصل البلدة عن مدينة القدس.
وهاجم الشبان المتظاهرون الجدار بالمطرقة وبعدما تفرقوا اقترب افراد حرس الحدود من الجامعة فالقى عليهم الشبان الحجارة من داخلها.
وردت القوات الاسرائيلية باستخدام الرصاص المطاطي والغاز المسيل للدموع وقنابل الصوت ثم اقتحمت قوات حرس الحدود الحرم الجامعي وواصلت اطلاق النار داخله.
وقام المسعفون الفلسطينيون بمعالجة المصابين في عيادة الجامعة، مشيرين الى وقوع اصابات عدة بالرصاص المطاطي بالاضافة الى حالات اختناق من الغاز المسيل للدموع بدون الادلاء باعداد واضحة.
وقال طالب لوكالة فرانس برس ان قوات حرس الحدود "دخلت وهي تطلق القنابل في كل الاتجاهات" لافتا الى انها اقتحمت مباني عدة.
واكد طالب اخر يدرس الطب رافضا كشف اسمه ان القوات الاسرائيلية كانت اقتحمت الجامعة مساء الاحد.
وبالاضافة الى الشبان الذين كانوا يلقون الحجارة، كان في الحرم مئات من الطلاب والطالبات.
وقالت طالبة "خرجنا من قاعات المحاضرات وذهبنا للاحتماء في الفناء الخلفي"، فيما كان موظفون في الجامعة ينظفون المنطقة من الحجارة المتناثرة والزجاج المكسور.
ومنذ الاول من تشرين الاول/اكتوبر، قتل 69 فلسطينيا بينهم عربي اسرائيلي واحد في اعمال عنف تخللتها مواجهات بين فلسطينيين واسرائيليين واطلاق نار وعمليات طعن قتل فيها ايضا تسعة اسرائيليين.
وتقول الشرطة الاسرائيلية ان نحو نصف الفلسطينيين قتلوا برصاص عناصرها او الجيش خلال تنفيذهم هجمات بالسكين على اسرائيليين.
وقالت اماندا مناصرة وهي عضو في مجلس الطلاب عن حزب الشعب اليساري "ضحى الكثيرون بدمائهم وبحياتهم من اجل الوطن ومن اجل الانتفاضة وبالتالي هذه مسؤوليتنا ان نخرج كلما استطعنا"، في اشارة الى التظاهرة امام جدار الفصل.
وقال وعد الحق الهدمي منسق الرابطة الاسلامية التابعة لحركة الجهاد الاسلامي في الجامعة لوكالة فرانس برس "نحن هنا من اجل شهداء جامعتنا" في اشارة الى مهند الحلبي الذي كان طالبا في الجامعة.
وقتل مهند الحلبي (19 عاما) في الثالث من تشرين الاول/اكتوبر بعدما طعن اسرائيليين اثنين في مدينة القدس.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك