مواجهات مع الاحتلال على خلفية استشهاد ابو حمدية واسرائيل تشرح جثته

منشور 02 نيسان / أبريل 2013 - 03:06
عشرات الإصابات في اشتباكات بين فلسطينيين والجيش الإسرائيلي
عشرات الإصابات في اشتباكات بين فلسطينيين والجيش الإسرائيلي

أعلن وزير شؤون الأسرى والمحررين عيسى قراقع، أن المحكمة المركزية في بئر السبع أصدرت قرارا بتشريح جثمان الشهيد الأسير ميسرة أبو حمدية، يوم غد في معهد الطب الشرعي في أبو كبير.

وأضاف قراقع في اتصال هاتفي مع وكالة 'وفا' الفلسطينية يوم الثلاثاء، أن محامي وزارة الأسرى طارق برغوث حضر جلسة المحكمة، وتقدم بطلب لرفض القرار لكن المحكمة أصرّت على طلب تشريحه، مشيرا إلى أن الطبيب صبري العالول سيشارك في تشريح جثمان الشهيد أبو حمدية غدا.

وأوضح أن السلطة الوطنية قررت أن تجري فحوصات للشهيد في معهد الطب الشرعي في أبو ديس بعد استلام جثته، بحضور عدد من الأطباء العرب والأجانب.

واندلعت مواجهات مع الاحتلال وأصيب 12 فلسطينياً بجروح، فيما أصيب العشرات بحالات اختناق،  في الخليل في الضفة الغربية، إثر اندلاع احتجاجات أعقبت وفاة الأسير ميسرة أبو حمدية.
وقال مصدر طبي فلسطيني إن "12 فلسطينياً أصيبوا بأعيرة مطاطية خلال مواجهات اندلعت في منطقة باب الزاوية وعلى مدخل شارع الشهداء وسط مدينة الخليل"، لافتاً إلى أن بين المصابين "مصوّر فضائية معا عماد عمايرة، ومصوّر بال ميديا عبد الغني النتشة".
وذكر أنه "جرى نقل المصابين إلى مستشفى الخليل الحكومي، فيما جرى علاج العشرات بعد إصابتهم بحالات اختناق جرّاء استنشاق الغاز المسيل للدموع".
وذكر شهود أن "عشرات الفلسطينيين الغاضبين هاجموا بالحجارة الموقع العسكري الإسرائيلي المقام على مدخل شارع الشهداء، ورد الجنود بإطلاق الرصاص المطاطي وقنابل الغاز المسيل للدموع، ما أدّى إلى وقوع إصابات في صفوف الشبان منهم".
واندلعت الاحتجاجات بعد خروج مسيرات احتجاجية للتنديد بوفاة الأسير حمدية، متأثراً بإصابته بالسرطان ورفض السلطات الإسرائيلية الإفراج عنه رغم المطالبات الفلسطينية المتكررة.
ومن المرتقب أن تخرج مسيرات حاشدة في قطاع غزة بعد مغرب وعشاء اليوم دعت إليها حركة حماس للتنديد بوفاة حمدية في السجون الإسرائيلية.
من جهته، يتخوف جهاز الأمن الإسرائيلي من حدوث تصعيد أمني في الضفة الغربية خصوصاً مع اقتراب يوم الأسير الفلسطيني بعد أسبوعين. نقل الموقع الإلكتروني لصحيفة "هآرتس" عن مصادر في الجيش الإسرائيلي تعبيرها عن "تخوفها من أن تؤدي وفاة الأسير أبو حمدية إلى موجة مواجهات في الضفة الغربية مع اقتراب يوم الأسير الفلسطيني في 17 نيسان/أبريل الحالي".

مواضيع ممكن أن تعجبك