موريتانيا: اعتقال 3 ضابطا بتهمة التورط بالانقلاب

منشور 12 آب / أغسطس 2004 - 02:00

قال مصدر عسكري ان حملة اعتقال الأشخاص الذين يشتبه بأنهم خططوا لمحاولة انقلاب في موريتانيا ، استمرت في اليومين الماضيين في صفوف الجيش ، مما يرفع عدد العسكريين الموقوفين إلى أكثر من ثلاثين ضابطا.  

 

وقال المصدر " إن بين هؤلاء عشرة من كبار الضباط - على الأقل - لكن خلافا للمعلومات الأولية ، لم يتم اعتقال أي شخصية مدنية حتى الآن " .  

 

وأعلن وزير الدفاع الموريتاني بابا ولد سيدي في نواكشوط مساء أول أمس - الثلاثاء - أن القوات المسلحة والأمنية في البلاد ، أفشلت مؤامرة لاستيلاء "مجموعة من ضباط الجيش" على السلطة ، خلال زيارة الرئيس معاوية ولد طايع لفرنسا في نهاية الأسبوع الجاري.  

 

وأوضح : " إن الذين خططوا لهذا الانقلاب ، هم أنفسهم الذين نفذوا محاولة الانقلاب العسكري في 8 تموز/يونيو 2003 ، قبل أن يلوذوا بالفرار".  

 

وكانت محاولة الانقلاب ، التي قام بها عناصر من الجيش الموريتاني في الثامن من يونيو 2003 - فشلت بعد معارك استمرت 36 ساعة ، تمكنت خلالها القوات الموالية للنظام من السيطرة على الوضع.  

 

وقد أدت المعارك إلى سقوط 15 قتيلا و68 جريحا، حسب حصيلة رسمية. ولا يزال حوالي 120 عسكريا متورطين في تلك المحاولة الانقلابية ، ينتظرون محاكمتهم.

مواضيع ممكن أن تعجبك