موسكو: القوات الأوكرانية تتحصن داخل المباني السكينة في خاركوف ونيكولايف

منشور 13 آب / أغسطس 2022 - 08:47
قوات أوكرانية
قوات أوكرانية

قال رئيس مركز مراقبة الدفاع الوطني الروسي ميخائيل ميزينتسيف، السبت، إن القوات الأوكرانية تمنع المدنيين من مغادرة المباني التي يتحصنون بداخلها في مدينتي خاركوف ونيكولايف، مؤكدة ان تلك القوات قد حولت المباني إلى ثكنات عسكرية ومستودعات أسلحة

وقال ميزينتسيف إن وحدات من القوات الأوكرانية وكتيبة "كراكين" تمركزوا في الطوابق العلوية والسفلية من المباني السكنية في خاركوف والتي تم تحويلها إلى مستودعات للأسلحة والذخيرة ومرابض للدفاع الجوي على أسطحها. وأشار إلى أن القوات الأوكرانية ووحدات الدفاع المحلي تقمع السكان وتمنعهم بالقوة من مغادرة المباني التي تتمركز بها.

جسرين رئيسيين

يأتي ذلك فيما قالت المخابرات العسكرية البريطانية إن جسرين رئيسيين يؤديان إلى خيرسون أوبلاست، وهي جيب الأراضي الذي تسيطر عليه روسيا على الضفة الغربية لنهر دنيبرو، توقف استخدامها على الأرجح الآن لأغراض إعادة الإمداد العسكري.

وقالت وزارة الدفاع البريطانية إنه حتى لو تمكنت روسيا من إجراء إصلاحات كبيرة للجسرين، فإنهما سيظلان نقطة ضعف كبيرة. وأضافت الوزارة في تحديث للمخابرات "إعادة الإمداد البري لعدة آلاف من القوات الروسية في الضفة الغربية يعتمد بشكل شبه مؤكد على نقطتي عبور عائمتين فقط".

وقالت إنه مع تقييد سلاسل الإمداد عبرهما، فإن حجم أي مخزونات تتمكن روسيا من وضعها على الضفة الغربية سيكون على الأرجح عاملا رئيسيا في قدرة القوة العسكرية على الصمود.

قصف على كراماتورسك وزابوريجيا

هذا وقُتل ثلاثة أشخاص على الأقل وأصيب 15 آخرون، الجمعة، في قصف روسي استهدف مدينتَي كراماتورسك بشرق أوكرانيا وزابوريجيا بجنوبها، وفق ما ذكرت السلطات المحلية.

وتحدث بافلو كيريلينكو حاكم منطقة دونيتسك على "فيسبوك" عن "هجوم جديد على كراماتورسك. وفقًا لمعلومات أولية، قتل مدنيان وجرح 13". وأضاف أن "القصف ألحق أضرارا بما لا يقل عن 20 مبنى وقد اندلع حريق"، داعيا السكان إلى إخلاء المنطقة.

ومنذ انسحاب القوات الروسية من محيط كييف وخاركيف في نهاية مارس، تدور معظم المعارك في دونباس بشرق أوكرانيا، وفي الجنوب حيث تقود قوات كييف هجومًا مضادًا.

وأقرت وزارة الدفاع الأوكرانية في رسالتها المسائية بـ"نجاحات جزئية" للقوات الروسية في اتجاه باخموت، على الطريق نحو كراماتورسك، حيث تحاول هذه القوات حاليا الحصول على "موطئ قدم".

في الموازاة، أكد المسؤول الأوكراني في منطقة خيرسون (جنوب أوكرانيا) التي يسيطر عليها الروس، عبر "فيسبوك"، أن آخر جسر كان يُستخدم لنقل أسلحة إلى القوات الروسية في المنطقة قد "دُمِّر".

وقد استهدفت قوات كييف مرارًا في الاسابيع الأخيرة محاور لوجستية روسية في هذه المنطقة.

مواضيع ممكن أن تعجبك