موسكو ترفض اتهام مواطنيها باسقاط الطائرة الماليزية

منشور 19 حزيران / يونيو 2019 - 04:02
 المحققين سيعلنون أسماء المشتبه بهم
المحققين سيعلنون أسماء المشتبه بهم

اكدت وزارة الخارجية الروسية ان براءة مواطنيها الروس من التورط في حادث تحطم الطائرة التابعة للخطوط الجوية الماليزية في الرحلة “إم.إتش 17” وقالت إنه لا أساس للاتهامات بالقتل الموجهة لأشخاص روس مشتبه بهم.

من المقرر أن يبدأ محققون دوليون، اليوم الأربعاء، إجراءات جنائية ضد المشتبه بهم في إسقاط طائرة الرحلة إم.إتش17 التابعة للخطوط الجوية الماليزية فوق شرق أوكرانيا قبل نحو خمسة أعوام في حادثة راح ضحيتها 298 شخصا.

لكن قد تجري محاكمة المشتبه بهم غيابيا نظرا لأن هولندا قالت إن روسيا لا تتعاون مع التحقيق ومن غير المتوقع أن تسلم أي متهم.

وذكر فريق تحقيق في وقت سابق، اليوم الأربعاء، إن ثلاثة مواطنين من روسيا ومواطنا أوكرانيا ستوجه إليهم تهم القتل بسبب إسقاط طائرة الرحلة إم.إتش 17 في شرق أوكرانيا عام 2014 في حادث أودى بحياة 298 شخصا. ومن المقرر بدء محاكمة المشتبه بهم في هولندا في مارس/آذار المقبل.

وذكرت محطتا (آر.تي.إل) و(إن.أو.إس) الأوكرانيتان في نهاية الأسبوع الماضي أن المحققين سيعلنون أسماء المشتبه بهم.

وقالت وكالة إنترفاكس أوكرانيا نقلا عن أولينا زركال مساعدة وزير الشؤون الخارجية الأوكراني إن الادعاء سيعلن أسماء أربعة مشتبه بهم “كبار”.

وقالت وزارة الخارجية الروسية على موقعها الإلكتروني “مرة أخرى يتم توجيه اتهامات لا أساس لها بالمرة إلى الجانب الروسي بهدف تشويه سمعة روسيا الاتحادية أمام المجتمع الدولي”.

وأسقطت طائرة الرحلة إم.إتش17 يوم 17 يوليو تموز عام 2014 فوق أراض يسيطر عليها انفصاليون موالون لروسيا في شرق أوكرانيا أثناء سفرها من أمستردام إلى كوالالمبور. وقُتل جميع من كانوا على متنها.

ومعظم الضحايا هولنديون. وخلص فريق تحقيق مشترك شكلته أستراليا وبلجيكا وماليزيا وهولندا وأوكرانيا عام 2014 إلى أن الطائرة أسقطت بصاروخ روسي.

وذكر موقع (بيلينج كات) الإلكتروني الاستقصائي اليوم الأربعاء أنه حدد عددا من المقاتلين الانفصاليين المسؤولين عن استهداف طائرة الرحلة إم.إتش17 عن طريق الخطأ واستخدام قاذفة صواريخ بوك في إسقاطها.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك