روسيا تستقبل نائب السراج ومصر والإمارات ترحبان باتفاق استئناف محادثات الهدنة بليبيا

منشور 03 حزيران / يونيو 2020 - 12:27
ارشيف

قالت وكالة الإعلام الروسية إن أحمد معيتيق نائب رئيس حكومة الوفاق الوطني الليبية المعترف بها دوليا وصل إلى موسكو يوم الأربعاء لإجراء محادثات.

وتشن قوات شرق ليبيا (الجيش الوطني الليبي) بقيادة خليفة حفتر هجوما منذ أبريل نيسان 2019 للسيطرة على العاصمة طرابلس حيث تتمركز حكومة الوفاق برئاسة فايز السراج.

وقالت بعثة الأمم المتحدة في ليبيا الاثنين إن الطرفين المتحاربين في البلاد وافقا على استئناف محادثات وقف إطلاق النار.

والثلاثاء، رحبت مصر والإمارات بإعلان  الاتفاق على استئناف هذه المفاوضات.

والبلدان هما أبرز الداعمين في السنوات الأخيرة للقائد العسكري خليفة حفتر قائد قوات شرق ليبيا (الجيش الوطني الليبي) الذي يشن هجوما للسيطرة على العاصمة طرابلس منذ أبريل نيسان العام الماضي.

وعرقلت حملته العسكرية ضد القوات المتحالفة مع الحكومة المعترف بها دوليا في طرابلس جهودا تقودها الأمم المتحدة للتوصل لتسوية سياسية في ليبيا.

وفي الأسابيع الأخيرة، أخرجت حكومة الوفاق الوطني بدعم من تركيا قوات الجيش الوطني الليبي من العديد من المناطق في شمال غرب البلاد وأغلب معاقلها في العاصمة. لكن الجيش الوطني الليبي قال إنه استرد بعض الأراضي يوم الاثنين.

ودعت وزارتا الخارجية المصرية والإماراتية في بيان مشترك في وقت متأخر يوم الثلاثاء ”إلى الالتزام بالعملية السياسية تحت إشراف الأمم المتحدة وعبر مسار مؤتمر برلين، مؤكدتين أن العملية السياسية هي الحل الوحيد لتحقيق السلام في ليبيا والحفاظ على وحدة وسلامة أراضيها“.

وتمخضت عن مؤتمر برلين الذي انعقد في يناير كانون الثاني جهود للتوصل لوقف لإطلاق النار، لكن تلك المبادرة تعثرت قبل أن يعلن الطرفان هذا الأسبوع عن استعدادهما لاستئناف المحادثات.

ميدانيا، بدأ الجيش الليبي الأربعاء، هجوما من 3 محاور لاستعادة مدينة ترهونة جنوب شرق العاصمة طرابلس.

وقال الناطق باسم المركز الإعلامي لعملية "بركان الغضب" التابعة للجيش، مصطفى المجعي، للأناضول إن "قوات الجيش بدأت قبل ساعة هجوما من 3 محاور على ترهونة"؛ آخر مدينة غربي ليبيا تحت سيطرة قوات الجنرال المتقاعد خليفة حفتر.

وأضاف المجعي أن "الاشتباكات لا تزال مستمرة وأن المحاور الثلاثة تتركز في منطقة القربولي (شمال ترهونة)".

وتعتبر ترهونة (90 كلم جنوب شرق طرابلس)، مدينة استراتيجية لحفتر؛ ونقطة ارتكاز رئيسية لقواته في هجومها على طرابلس، ومنها تنطلق الإمدادات بالأسلحة والذخائر والوقود القادمة من قاعدة الجفرة الجوية، إلى جبهات القتال في العاصمة.

كما أن ترهونة تمثل الخزان البشري الرئيسي لقوات  حفتر في المنطقة الغربية، بسبب "الكانيات"، التي تمثل رأس حربة الهجوم على طرابلس؛ بحكم معرفتها الجيدة بأرض المعركة.

وفي وقت سابق الاربعاء، أعلن الجيش رسميا، انطلاق عملية تحرير مطار طرابلس من مليشيا حفتر. 


© 2000 - 2020 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك