نتانياهو ليس متأكدا من امكانية التوصل لاتفاق على تبادل الاسرى

منشور 27 كانون الأوّل / ديسمبر 2009 - 05:07

صرح رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو الاحد ان اسرائيل لم تتوصل بعد الى اتفاق مع حركة حماس حول اطلاق سراح معتقلين فلسطينيين مقابل الافراج عن الجندي الاسرائيلي جلعاد شاليط.

ونقل مسؤول كبير في حزبه الليكود عن نتانياهو قوله قبل اجتماع مجلس الوزراء الاسبوعي "ليس هناك في الوقت الحاضر اتفاق ومن غير الواضح اطلاقا في نظري انه سيتم التوصل الى اتفاق". واضاف "اذا توصلنا الى اتفاق حقيقي، ساعرضه على الحكومة لكن لم نتوصل الى ذلك بعد ولا اعرف ما اذا كنا سنتوصل الى ذلك".

واكد نتانياهو ايضا انه سيتوجه الى مصر للقاء الرئيس المصري حسني مبارك الثلاثاء. وقامت مصر بوساطة استمرت اشهرا ولم تنجح قبل ان يثير وسيط الماني آمالا في هذه القضية. وتجري اسرائيل وحركة المقاومة الاسلامية (حماس) مفاوضات غير مباشرة لمبادلة مئات المعتقلين الفلسطينيين بجلعاد شاليط الجندي الاسرائيلي الذي اسرته مجموعات مسلحة فلسطينية على تخوم قطاع غزة في حزيران/يونيو 2006.

وسيأتي اللقاء بين نتانياهو ومبارك بعد زيارة قام بها الى اسرائيل مدير المخابرات العامة المصري اللواء عمر سليمان وبعدما سلمت الدولة العبرية الاسبوع الماضي الوسيط الالماني ردها الاخير على اقتراح التبادل.

وقال نتانياهو ان قتل مستوطن اسرائيلي الاسبوع الماضي في الضفة الغربية اثار مخاوف من ان يؤدي اطلاق سراح معتقلين فلسطينيين الى موجة جديدة من العنف. وقتل الجيش الاسرائيلي السبت ستة فلسطينيين بينهم ثلاثة في قطاع غزة وثلاثة آخرون من ناشطي حركة فتح في مدينة نابلس شمال الضفة الغربية الخاضعة للسلطة الفلسطينية. وبين القتلى الفلسطينيين الثلاثة في الضفة الغربية ناشط اطلق سراحه من السجون الاسرائيلية قبل سنوات.

وقال نتانياهو ان "الخوف من ان يعود ارهابيون الى نشاطات ارهابية من الاعتبارات الاساسية في المفاوضات بشأن جلعاد شاليط"، مؤكدا ان "امن مواطنينا وخصوصا في +يهودا والسامرة+ (الضفة الغربية) اساسي". واضاف رئيس الوزراء الاسرائيلي "لن نقبل بتعريض مواطنينا للارهاب".

ووافقت الحكومة الاسرائيلية مساء الاثنين من حيث المبدأ على الافراج عن مئات الاسرى الفلسطينيين مقابل الجندي الاسرائيلي، لكنها ترفض الافراج عن اسرى من الضفة الغربية ادينوا بتنفيذ هجمات على اسرائيل والسماح لهم بالعودة الى الضفة خشية ان ينفذوا هجمات جديدة.

وقررت الحكومة الاسرائيلية عدم المصادقة حاليا على اتفاق لاطلاق مئات المعتقلين الفلسطينيين مقابل شاليط ومواصلة المفاوضات في هذا الصدد. وتسلمت حركة حماس الاربعاء عبر الوسيط الالماني المقترح الاسرائيلي ووعدت بالرد عليه بعد دراسته.

وذكرت صحيفة معاريف ان نتانياهو يعتزم الافراج عن اسرى الضفة الغربية الذين تطالب بهم حماس ولكن بشرط نفي "120 سجينا خطرا" من بينهم الى غزة. وكان شاليط البالغ من العمر 23 عاما والذي يحمل الجنسية الفرنسية ايضا قد اختطف في 25 حزيران/يونيو 2006 على مشارف قطاع غزة في عملية نفذتها ثلاثة فصائل فلسطينية مسلحة بينها حماس.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك