نتنياهو لن يفرط بالجولان وانقرة تنتقد الصمت العربي على خطوة ترامب

منشور 26 آذار / مارس 2019 - 07:00
ادانة تركية للصمت العربي
ادانة تركية للصمت العربي

أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، عدم التخلي عن مرتفعات الجولان، وذلك بعد يوم واحد من توقيع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، قرارا اعترف بموجبه بالسيادة الإسرائيلية على المرتفعات السورية فيما انتقدت تركيا الصمت العربي على ما اقدم عليه ترامب 

وشكر نتنياهو، ترامب على قراره، في كلمة عبر الفيديو من مقر وزارة الدفاع في تل أبيب، إلى المؤتمر السنوي للجنة العلاقات العامة الأمريكية ـ الإسرائيلية "أيباك"، المنعقد في واشنطن.

وقال نتنياهو "لا غنى عن مرتفعات الجولان للدفاع عنا وعن تاريخنا، لن نتخلى عنها أبدا، إنها جزء من إسرائيل".

واعتبر أن "شعب إسرائيل عاد إلى الجولان".

وأشار أن القرار جاء في سياق عدة قرارات "تاريخية" اتخذها الرئيس الأمريكي، بما فيها الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، ونقل سفارة واشنطن من تل أبيب إلى القدس، والانسحاب من الاتفاق الدولي مع إيران.

ومساء الإثنين، وقع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، في البيت الأبيض بحضور رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، مرسوما رئاسيا يعترف بـ "سيادة" إسرائيل على الجولان المحتلة.

ادانة تركية للصمت العربي

انتقد وزير الخارجية التركي، مولود تشاووش أوغلو، الثلاثاء، التزام بعض الدول العربية الصمت إزاء اعتراف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بسيادة إسرائيل على مرتفعات الجولان السورية المحتلة.

وخلال فعالية انتخابية بولاية أنطاليا جنوب غربي البلاد، قال تشاووش أوغلو إن "تركيا أول من رفضت اعتراف ترامب بسيادة إسرائيل على الجولان، وحتى الاتحاد الأوروبي أبدى موقفه الرافض، إلا أن بعض الدول العربية لا تستطيع أن تنبس ببنت شفة خوفًا من الولايات المتحدة وإسرائيل".

وأضاف أن "هذه الدول رضخت للولايات المتحدة والتزمت الصمت إزاء احتلال إسرائيل للقدس"، مؤكدا أن "تلك الدول لا يمكن أن تدافع عن القضايا المقدسة للأمة".

واحتلت إسرائيل مرتفعات الجولان السورية عام 1967، وأقر الكنيست (البرلمان) في 1981 قانون ضمها إلى إسرائيل، لكن المجتمع الدولي لا يزال ينظر إلى المنطقة على أنها أراض سورية محتلة.

ووقفت تركيا وأبرز دول العالم، في وجه إعلان ترامب، واصفة القرار بأنه "باطل"، و"مخالف للقوانين الدولية".

من جهة ثانية، توعد نتنياهو بمزيد من الهجمات ضد أهداف في قطاع غزة، وقال "إسرائيل مستعدة للرد بقوة أكبر".

وقال "قمنا برد قوي للغاية على إطلاق الصواريخ من غزة، وتكبدت حماس ضربة موجعة، نحن مستعدون للرد بقوة أكبر، وعملياتنا في غزة كانت بحجم لم نرَ مثله منذ 4 سنوات".

ومنذ مساء الإثنين، وحتى فجر الثلاثاء، شنت المقاتلات الإسرائيلية سلسلة غارات عنيفة على عدة أهداف في أنحاء غزة، ردا على إطلاق صاروخ من القطاع، سقط شمال مدينة تل أبيب.‎

فيما ذكر المكتب الإعلامي الحكومي في غزة، أن الجيش الإسرائيلي شن أكثر من 50 غارة على مناطق متفرقة من القطاع منذ مساء الإثنين، استهدفت مواقع مختلفة، وأسفرت عن إصابة 10 أشخاص.

وكان نتنياهو توجه إلى مقر وزارة الدفاع الإسرائيلية في تل أبيب، فور وصوله من واشنطن، الثلاثاء، لتقييم التطورات الأمنية في قطاع غزة.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك